القطب الجنوبي ( أنتاركتيكا )

أنتاركتيكا

توجد القارة القطبية الجنوبية أو ما يشتهر بأنتاركتيكا، في أقصى جنوب الكرة الأرضية .

وتعتبر أنتاركتيكا من أكبر الصحاري في العالم، وتتميز بمساحتها الكبيرة التي تعادل حجم الولايات المتحدة وأيضا المكسيك.

وتنقسم هذه القارة إلى شرقها، وغربها، وشبه جزيرة أنتاركتيكا، وتعتبر مناطق جنوب أفريقيا، وتشيلي وأستراليا، ونيوزيلندا، وأيضا الأرجنتين هي الأقرب لها.

المناخ في أنتاركتيكا

تعتبر قارة أنتاركتيكا ذات مناخ جاف والبارد جدا، حيث تبلغ درجة الحرارة في فصل الشتاء تتراوح بين -10 و-30 درجة مئوية.

أما في الصيف تبلغ درجة الحرارة  ما بين 0 و9%، أما الأماكن الجبلية  فتبلغ في فصل الشتاء حوالي -60%، وفي الصيف -20 % . وتعتبر من أبرز عناصر تحقيق توازن حرارة الأرض.

سكان أنتاركتيكا

إن أول سكان شبه دائمين للأماكن القريبة من القارة القطبية الجنوبية كانوا أشخاصا بريطانيين وأيضا أمريكيين اعتادوا قضاء سنة أو أكثر في جورجيا الجنوبية، منذ سنة 1786. بلغ عدد سكان تلك الجزيرة ما يزيد عن 1000 في الصيف  وحوالي 200 في الشتاء خلال فترة صيد الحيتان، التي توصلت إلى سنة 1966. ولقد جاء أغلب صيادي الحيتان من النرويج.

الاقتصاد

وقد وجد نشاط اقتصادي حالي في القارة القطبية الجنوبية بعيدا عن صيد الأسماك قبالة السواحل، وهذا بالاضافة إلى سياحة صغيرة النطاق.

تحتوي موارد القارة القطبية الجنوبية على الفحم وخام الحديد والبلاتين والهيدروكربونات والنحاس والكروم والنيكل والذهب وأيضا معادن أخرى في القارة القطبية الجنوبية، غير أنها لم توجد بكميات كبيرة تكفي لاستغلالها.

وهذا فضلا عن بروتوكول سنة 1991 لحماية البيئة الملحق بمعاهدة القارة القطبية الجنوبية الذي يقيد الصراع على الموارد.

حقائق مدهشة عن أنتاركتيكا

أراض قاحلة :

نجد في القارة القطبية الجنوبية أراض لا يغطيها الثلج، وتبلغ مساحتها حوالي 1% من من مجموع مساحة القارة. والغريب في الأمر أن هذه المناطق لم تشهد أمطارا ولا ثلوجا لملايين السنين.

شلالات دموية :

 نجد شلالات دموية، وهي مياه ذات نسبة ملوحة وحديد عالية، فعندما تتفاعل هذه المواد مع الأكسجين تصبح ذات لون أحمر دامي.

أحسن مكان لسقوط النيازك :

يعتبر القطب الجنوبي المكان المثالي لسقوط النيازك. وزد على هذا، يعد من السهل اكتشاف النيازك الحجرية على السطح الأبيض للقارة الجنوبية، مقارنة مع أماكن أخرى. ومنذ سنة 1976، تم جمع ما يزيد عن من 20.000 من عينات نيازك متنوعة الأحجام على أراضي قارة القطب الجنوبي.

أحسن مستودع مائي :

نجد في أراضي القارة الجنوبية حوالي 90%من جليد كوكب الأرض وحوالي 70% من المياه العذبة. وبناءا على هذا، فإنه في حال ذوبان الجليد القطبي فسوف يرتفع مستوى مياه المحيطات بأكثر من 60 مترا، وهذا ما قد يؤدي إلى كارثة عالمية.

سمك القشرة الجليدية :

يبلغ معدل سمك قشرة الجليد في القارة القطبية الجنوبية 1.6 كلم ما عدا المناطق الجافة. كما نجد أن سمك القشرة الجليدية يختلف بحسب المنطقة الجغرافية، حيث يكون الجليد في القسم الشرقي من القطب الجنوبي أكثر سمكا من الجليد في القسم الغربي.

أكبر جبل جليدي في أنتاركتيكا :

يصل  طول هذا الجبل “بي-15” الموجود في القارة القطبية الجنوبية 300 كلم تقريبا وأما عرضه 40 كلم، هذا ما يعني أنه أكبر جبل جليدي على سطح الأرض على حسب الأبحاث.

أقدم أحفور في العالم :

في سنة 2016، تم العثور على بقايا أحفور في شكل دودة على الجليد من قبل علماء سويديون . وحسب ما أكده العلماء، فإن عمر هذا الأحفور يبلغ ملايين السنين، وهذا ما يجعله أقدم أحفور في العالم.

أول إنسان يولد على القطب الجنوبي :

في سنة 1978 كانت أول ولادة على القارة القطبية الجنوبية، والمولود اسمه إيميليو ماركوس بالما والذي يعمل والده في المجال العلمي. وبعد ذلك، ولد الكثير من الأطفال في القارة الجليدية، إلا أن إيميليو دخل موسوعة غينيس للأرقام القياسية كأول مولود على سطح القارة القطبية الجنوبية.