أنتيغوا وبربودا

تعرف على أنتيغوا وبربودا

أنتيغوا وبربودا تعد واحدة من أشهر المدن التي تقع في قارة أمريكا الشمالية التي تجمع الكثير من الجزر والأرخبيل التي تمتد من البحر الكاريبي إلى المحيط الأطلسي، ولقد سميت الدولة بهذا الاسم لأنها مقسمة بشكل كلي إلي جزيرتين يتم الاعتماد عليهم بشكل كامل فيما يختص بالسكن الدائم وهما جزر أنتيغوا وبربودا

ما هي اللغة الرسمية في دولة أنتيغوا وبربودا؟

كانت الدولة من إحدى الدول التابعة إلي المملكة المتحدة البريطانية ولقد نالت استقلالها منذ 36 عاما تقريبا، وعلى الرغم من حصولها علي الاستقلال فإن أنتيغوا وبربودا مازالت تعتمد كغيرها من الدول علي التحدث باللغة الإنجليزية وتعتبرها هي اللغة المصرح بها في كافة التعاملات، إلا أن بعض السكان قد اعتادوا علي التحدث ببعض اللغات الأخرى.

ما هي العملة المتداولة في دولة أنتيغوا وبربودا؟

دولار شرق الكاريبي هي العملة الرسمية التي يتم التعامل بها في الدولة، ولقد ظهرت تلك العملة منذ حوالي 57 عام، ويرتفع سعر دولار شرق الكاريبي عن الدولار الأمريكي بشي بسيط، حيث أن 0.37 دولار أمريكي يعادل 1 دولار شرق الكاريبي، ويتم استخدام تلك العملة في تسع دول تتبع شرق البحر الكاريبي.

ما هي الديانة المتبعة في دولة أنتيغوا وبربودا؟ 

تتنوع الديانات في أنتيغوا وبربودا علي حسب عدد السكان، حيث أن هناك بعض الجزر يعتنق أهلها المذهب البهائي والجزر الأخرى قد تعتنق المذهب الإسلامي أو اليهودي، أما عن الغالبية العظمي من السكان فإنها قد تعتنق بعض المذاهب المسيحية من الطائفة الانجليكانية والإنجيلية.

التعرف علي أحوال المناخ في دولة أنتيغوا وبربودا

المناخ في أنتيغوا وبربودا يتغير علي حسب فصول السنة حيث أنه يتنوع ما بين المناخ الرطب المصاحب إلى سقوط أمطار من يوم 15 يونيو إلي يوم 15 نوفمبر، أما في بداية العام إلى 15 من إبريل فإنه يكون جاف إلي حد كبير ويميل إلي نوع من البرودة الشديدة، وفي اغلب الأحيان يمكن أن تجتاح الدول بعض الرياح التجارية الشمالية الشرقية التي تعمل علي تلطيف الجو إلى حد كبير.

ما هي مراحل التعليم في دولة انتيغوا وبربودا؟

تهتم الدولة إلى حد كبير بالنظم التعليمية حيث أن التعليم في انتيغوا وبربودا يبدأ من سن خمسة سنوات وينتهي في سن السادسة عشر، وقد فتحت الدولة أبواب الحرم الجامعي إلى جميع الطلاب في حالة الرغبة في استكمال التعليم، وذلك لأنها قد قامت بإنشاء أفضل الجامعات المتخصصة في المجالات المختلفة، كما أنها تقوم بتوفير بعض البعثات إلي الخارج للراغبين في استكمال دراستهم.

ما هو النظام الاقتصادي في دولة انتيغوا وبربودا؟

تعادل القوة الشرائية في انتيغوا وبربودا 2.1 LCU لكل دولار دولي، كما تصل نسبة البطالة في أنتيغوا وبربودا إلي حوالي 11% فقط من إجمالي عدد السكان، حيث تعتمد العمالة في الدولة علي السياحة إلي حد كبير، ولكنها قد تأثرت في الآونة الأخيرة بسبب بعض العقوبات التي فرضتها أمريكا وبريطانيا عليها، ولهذا فقد تعتمد الدولة أيضا علي الزراعة وصيد الأسماك والتعدين وتربية الحيوانات، أما عن الاستثمار فإن الدولة تقوم بالتصدير إلى بعض الدول الأجنبية مثل إسبانيا وألمانيا وغيرهم.

أهم العادات والتقاليد في دولة أنتيغوا وبربودا

من أهم العادات التي يتم ممارستها في الأعياد الوطنية التي يحتفل بها سكان المنطقة كل عام هي ارتداء زي المدراس الهندي الذي يرتديه الرجال والنساء كل عام، وهو عبارة عن فستان طويل، أما في الحياة العادية فإن سكان الجزر يقومون بارتداء الملابس الكاجول الشهيرة الذي يرتديها اغلب الأشخاص.  

أهم الأطعمة المقدمة في دولة أنتيغوا وبربودا

  • طبق Fungee: هو من أهم الأطباق التي تتكون من دقيق الذرة المسلوق والبامية، ويتم تقديمه مع اللحم والسمك.
  • طبق Ducana: ان هذا الطبق يحتوي علي البطاطا المسكرة وجوز الهند والسكر والدقيق والبهارات ويتم تقديمه مع السمك.
  • شوربة الماعز: ان هذا الطبق يحتوي علي شوربة الماعز والثوم والفلفل الحار والزعتر والقرنفل والبصل والفلفل ويتم تقديمه مع الخبز.

اهم المميزات في دولة أنتيغوا وبربودا

تحتوي أنتيغوا وبربودا علي عدة مميزات رائعة لجذب السائحين من أهمها، أن الجزر تحتوي علي 365 شاطئ يمكن التجول بينهم بحرية تامة والتمتع بأهم المناظر الخلابة، كما يمكن أن تتم زيارة بعض الكهوف الأثرية التي قد تم اعتبرها من مواقع التراث، ونظرا إلي ضخمة المساحة فان الدولة قد وفرت للسياح بعض الوسائل الخاصة للانتقال.

أهم مدن دولة أنتيغوا وبربودا

 سانت جون :

تحتوي تلك المدينة علي عدد سكان يتجاوز 22.634 نسمة وهي من أكبر المدن التي تعتمد عليها الدولة من الناحية الاقتصادية والسياحية، حيث يتوافد عليها السائحون من جميع أنحاء العالم، كما يهتم رجال الأعمال إلي حد كبير بالاستثمار بها.

All Saints:

تأتي تلك المدينة ضمن قائمة أكبر المدن، حيث يبلغ عدد سكانها 3412 نسمة، وتعتمد الدولة عليها في زراعة قصب السكر، وتتميز المدينة ببعض المعالم التاريخية العريقة مثل زيارة أول مزرعة لقصب السكر ومشاهدة بعض المتاحف الأثرية.