أنغولا

تعرف على أنغولا

 هي دولة توجد في القارة الأفريقية، وبالتحديد إلى الجنوب من وسطها، حيث توجد هذه الدولة على الحدود مع نامبيا، ونامبيا توجد بالتحديد جنوب أنغولا، أما في جهة الشمال من أنغولا فنجد الكونغو، في حين توجد زامبيا إلى جهة الشرق، أما المحيط الأطلسي فهو الذي يحدها من الغرب.

اللغة والعملة

  • إن اللغة الرسمية في أنغولا هي اللغة البرتغالية
  • أما عملة أنغولا المستخدمة هي الكوانزا.

الديانة

إن الديانة الأكثر انتشارا في أنغولا هي الديانة المسيحية الكاثوليكية، إذ تقدر نسبة من يعتنقون هذه الديانة بـ55 % من مجموع عدد السكان، أما نسبة المسيحيين البروتستانت فإنهم حوالي 10 %، في حين نجد نسبة المسيحيين التابعين للكنائس الإنجيلية البرازيلية حوالي 5 % من الإجمالي، وأما نسبة الطوائف المسيحية الأفريقية حوالي 25 % من مجوع عدد السكان. وهناك قسم من سكان أنغولا يمارسون ديانات محلية وهناك قسم أخر يعتنقون الديانة الإسلامية، وهم أقلية حيث يصل عددهم  حوالي 90 ألفا.

المناخ

إن المناخ في أنغولا متنوع، فهو في الجنوب والغرب شبه صحراوي، أما في الشمال فهو شبه استوائي حار رطب وأمطاره تتساقط من شهر نوفمبر إلى حدود  أبريل.

التعليم في أنغولا

إن التعليم الإلزامي يتواصل في أنغولا لمدة 4 سنوات كما أنه من الصعب معرفة معدل الحضور العام وهذا نظرا لعدم توفر إحصائيات رسمية.

إلا أن حوالي 70٪ من الأطفال أغلبهم من الأولاد يذهبون إلى المدرسة.

أما التعليم الابتدائي فهو إلزامي لمدة 4 سنوات ، إبتدءا من سن السابعة  إلى حدود 11 عاما . وينطلق التعليم الثانوي

في الحادية عشرة ويتواصل لمدة ثماني سنوات ولكن الكثير من الأطفال لا يواصلون في التعليم الثانوي أو المرحله الجامعية خاصة

الفتيات إذ يميلن إلى البقاء في المنزل لمساعدة عائلاتهن. ومع هذا، فإن 67٪ تقريبا من السكان فوق سن 15 يمكنهم القراءة وأيضا الكتابة باللغة البرتغالية.

الاقتصاد

إن اقتصاد أنغولا تتجسد في الزراعة. وأبرز المحاصيل نحد الذرة، والكاسافا، وقصب السكر، ونخيل الزيت، وأيضا السيسال، وتشكل الزراعة 42% من الدخل، كما يتم استخراج من أنغولا النفط وألماس والذهب وأيضا النحاس، كما نجد بها ثروة حيوانية من الأبقار والأغنام وأيضا الماعز، وبالرغم من كل هذه الموارد فإن الدخول متدنية إلى درجة كبيرة وسبب النمو الحالي في الاقتصاد الأنغولي يعود إلى ارتفاع أسعار النفط وزيادة إنتاجه ويمثل النفط وأيضا النشاطات المرتبطة به حوالي 50% من الإنتاج الوطني و 90% من الصادرات وتسبب زيادة إنتاح النفط في رفع الناتج الوطني ومعدل نمو حوالي 2% في سنة 2004 وحوالي 19% نمو في سنة 2005. 

أشهر الأطعمة في أنغولا

  • موفيتى اوف فيش : وهو من الأطعمة الأنغولية الأكثر شيوعا، وهو عبارة عن خليط من السمك المشوي ،والفاصوليا مع زيت النخيل ، والموز المسلوق ، والبطاطا الحلوة المسلوقة ، ودقيق الكسافا ، وأيضا صلصة موفتي وهى صلصة مع البصل المفروم والطماطم والفلفل الحلو والليمون وأيضا زيت الزيتون .
  •  مامبا تشيكن : وهو عبارة عن دجاج مطبوخ ببطء مع البامية ، القرع ويتم طبخه لمدة ساعة وهذا الطبق الذي يشبه الحساء.
  •   كالولو دي بيكسي : سمك كالولو هو من الأطباق الأنغولية. وهو يتألف من السمك المجفف والبامية والطماطم وأوراق البطاطا الحلوة وأيضا زيت النخيل. يقدمه مع عصيده الفنج والفاصوليا وزيت النخيل.

العادات والتقاليد في أنغولا

الزواج

في أنغولا عندما يريد شاب  الزواج من امرأة شابة، يطلب من الخاطب أن يرسل السكر وأوراق الشاي وأيضا الباسترنج ملفوفة في منديل لونه أبيض، حيث  يرمز ذلك إلى الانسجام والازدهار. وإذا قبلت الهدايا، فيعني هذا أن أهل الفتاة توافق على الخطوبة، وأن بعد فترة قصيرة سيجلب الشاب وأهله هدايا لأهل الفتاة من الحليب والسكر، ويحدد الزواج عندما يقوم الشاب بتسليم النبيذ ثلاث مرات إلى بيت الفتاة، وقد قبلوه، عندما يقترب موعد الزفاف، يقوم الشاب بإزسال الهدايا مرة واحدة أخيرة إلى بيت الشابة، بما في ذلك خروف كامل مطهو ونبيذ وأوراق شاي وهدايا .

الطعام

  • الشعب الانغولى شعب مضياف للغاية وكريم ويحب التمتع والتسلية مع الأهل والأقارب فى منازلهم .
  • فى لواندا توجد المطاعم والمقاهي لأنها تتبنى أفكار غربية حول التنشئة الاجتماعية .
  • يقومون بارتداء الزي الرسمي، وأيضا مصافحة كل ضيف على حده .
  •  يتم تقديم الطعام فى وعاء جماعي  ثم تقوم بالغرف فى الوعاء الفردى الخاص بك والشخص الأكبر سنا هو من يبدأ بغرف الطعام لنفسه ثم يليه التسلسل الهرمى .

ميزات السفر إلى أنغولا :

إن السياحة في أنغولا تعتمد بالأساس على البيئة الطبيعية للبلاد، بما في ذلك الأنهار والشلالات والسواحل. ومن أهم الأماكن السياحية في أنغولا نجد

  • متنزه كاميا الوطني : وهي نقطة جذب للسياح في أنغولا. وهي حديقة وطنية في مقاطعة موكسيكو، وتوجد على ارتفاع 1100 متر فوق مستوى سطح البحر. يتألف قسم كبير من المنتزه من سهول تغمرها المياه موسمياً وتمثل قسما من حوض نهر زامبيزي.
  • متنزه كانجاندالا الوطني : وهي أصغر حديقة وطنية في أنغولا وتوجد في مقاطعة مالانج. تم إنشاء الحديقة في سنة 1963 عندما كانت أنغولا ما تزال تحت المستعمرة البرتغالية.
  • متنزه إيونا الوطني :  يقع في مقاطعة ناميبي ، وتصل مساحتها إلى حوالي 15200 كيلومتر مربع، وهي الأكبر في أنغولا. وتعرف هذه الحديقة بالنباتات الفريدة وأيضا التكوينات الصخرية الرائعة .

أهم مدن أنغولا

لواندا

يقطن فيها حوالي 6،542،942 نسمة. إن مدينة لواندا تمتد على طول ساحل المحيط الأطلسي وهي المركز السياسي والاقتصادي وأيضا الإداري لأنغولا أسست سنة 1575 . كانت لواندا مركزا هاما لتجارة الرقيق ، وبالخصوص بالنسبة للعبيد المتجهين إلى البرازيل.

هوامبو

يعيش فيها حوالي 1،896147 نسمة ، وهذا ما جعلها ثاني أكبر مدينة في أنغولا. أسست سنة 1912 من قبل العمال وأيضا المستوطنين البرتغاليين على طول سكة حديد بنغيلا.

وبيتو

وهي ثالث أكبر مدينة أنغولية ، يصل عدد سكانها إلى حوالي 32450 نسمة. توجد على طول ساحل المحيط الأطلسي ، وأنشئت من قبل البرتغاليون في سنة 1843.

لوبانغو

يبلغ عدد سكانها حوالي 256،713 نسمة ، وهي عاصمة مقاطعة هويلا في أنغولا. أسست هذه المدينة كمستوطنة في سنة 1885 من طرف المستوطنين البرتغاليين من جزر ماديرا. وما تزال مركزا زراعيا هاما للمنتجات من قبيلل الخضروات والتبغ وأيضا الفواكه.