بروناي

تعرف على بروناي

لم يتم تصنيف بروناي أغنى دولة إسلامية في العالم من فراغ، ولكن هذا ما قد تم ذكره في جميع مراكز الإحصاء المالي حول العالم، ولقد ذكرت احدى المجلات العالمية أن القصر الملكي فقط يحتوي علي الألاف الغرف والحمامات المزينة بالذهب الخالص، مع العلم أن القصر مفتوح للسياح في مقابل مائة وخمسون ألف يورو.

تعدد اللغات والعملة في بروناي :

في بروناي يمكنك التحدث باللغة العربية في عدة مناطق مختلفة إلا أنها لا تعتبر اللغة الرسمية والوحيدة في الدولة، حيث أن الشعب في تلك الدول يمكنه التحدث بأكثر من لغة مثل لغة ملايو بروناي التي توجد في شرق ماليزيا، ولغة ملايو القديمة، و لغات بورنيو، مع العلم أن تلك اللغات يتم التحدث بها علي حسب مناطق العيش.

الدولار البروني هو العملة الرسمية التي قد تم العمل بها منذ حوالي 64 عاما تقريبا، وعلى الرغم من التغيرات التي تحدث في السلطانة إلا أن تلك العملة لم تتغير إلا من حيث النحاس المستخدم في عملية الصك فقط، حيث أنه قد تم تغير النحاس النيكل إلي فولاذ.

الانتهاج بالمذهب الشافعي

تم اعتماد الديانة الإسلامية كديانة رسمية يتم العمل بها في القوانين والتشريعات منذ حوالي 62 عام، وفي حالة تلك الفترة تم اختيار المذهب الشافعي للعمل به في الدولة، مع العلم أن الدولة تقوم بالإنفاق علي المساجد والمباني الإسلامية بسخاء لأنها تعتز بتلك الديانة.

اختلاف المناخ علي مدار العام في بروناي

إذا كنت أرادت السفر إلي بروناي للسياحة عليك اختيار الوقت لفعل ذلك، حيث أن خبراء الأرصاد لا ينصحون بالسفر إلي تلك الدولة في فصل الشتاء والذي يبدأ من شهر يناير إلى شهر يوليو علي مراحل متقطعة، حيث أن الطرق والممرات تكون ممتلئة بالمياه الأمطار، وبالتالي فإننا ننصح بالسفر إلى بروناي في فصل الصيف للاستمتاع بالهواء النقي والسماء الصافية.

التعليم

تقديم افضل الإمكانيات الممكنة للطلاب

لقد بدأ النظر بعين الاعتبار من قبل الطلاب الدوليين للذهاب إلى بروناي لاستكمال التعليم الجامعي، حيث أنها قد قامت بإنشاء أفضل الأندية الثقافية والرياضية للوافدين لديها وذلك في أضخم الجامعات لديها، ولقد حرصت الدولة بكل جد علي الحد علي البطالة من خلال تعليم القضاء أكبر نسبة من الأمية، كما أن الاهتمام بالتعليم قد أدى إلي خفض معدل الجريمة إلى حد كبير.

التمتع بالانتعاش الاقتصادي في بروناي

تعتمد الدولة في بروناي اعتماد كلي علي البترول والغاز الطبيعي، وقد تعتبر تلك الموارد من أهم الموارد التي قد أدت إلى انتعاش السلطانية إلي درجة الثراء الفاحش كما ذكرنا سابقا، حيث أن حاكم المملكة يعتبرون من أغنى أغنياء العالم، ولقد أشارت المصادر أن أقل الحكام دخلا في بروناي تقدر ثروته بنحو عشرون مليار دولار، ومع هذا تشير تلك المصادر أن تلك الموارد سوف تختفي خلال 15 عام من الآن.

التمسك بالعادات والتقاليد في بروناي :

في بروناي مازالت التقاليد التي قد تم نسيانها في بعض الدول العربية موجودة هناك، وقد نرى ذلك في العادات التي يحرص علي الشعب البراوني والتي تظهر في احترام الكبير، حيث لا يتم التعامل بغلظة مع كبار السن وتتم معاملتهم بكل احترام وتقدير ولا يتم رفع الصوت أو النظر إلي الكبير حتى لو مجرد المزاح، كما أن النساء في بروناي لا يمكنها أن تقوم بالمصافحة الغرباء باليد ويقتصر هذا فقط علي الرجال.

اشهر الطعام البروني  

  • أمبويات: هذا الطبق هو عبارة عن خليط من المواد الصلبة والماء يتم تقديم مع الصلصة.
  • ناسي كاتوك: هذا الطبق هو عبارة عن كرات الأرز المقدمة مع الدجاج.
  • دجاج البامبو: هذا الطبق هو عبارة عن قطع الدجاج المقرمش المحشو داخل أعواد الخيزران.

قوة جواز السفر البروني

جواز السفر البروني لا يتم العمل به إلا في حوالي ستين دولة فقط، أي أنه عند امتلاك ذلك الجواز يمكنك التجول بحرية داخل مائة وسبعون دولة، حيث أنه قد أشار تقيم جوازات السفر أن قوة جواز السفر البروني يأتي في المركز الحادي والعشرين عالميا.

اهم المدن السياحية في بروناي

موارا بروناي:

يمكنك التمتع في المدينة موارا بمشاهدة أفخم المباني العمرانية التي تم بناؤها علي مساحات خضراء واسعة، كما أن الجذب السياحي في تلك المدينة علي أعلى مستوى حيث يمكنك التنزه علي جانبي الشواطئ للتمتع بالطبيعة الخلابة.

سيريا بروناي:

أن الجذب السياحي في تلك المدينة مميز إلي حد كبير، حيث انهم يستمتعون كثيرا بمشاهدة الشواطئ الشرقية والذهاب إلى النوادي الريفية وملاعب الجولف والصلاة في أقدم المساجد العمرانية علي الطراز الإسلامي القديم.