تاسمانيا

تعرف على ولاية تاسمانيا الاسترالية

تعد جزيرة تاسمانيا قسما من أستراليا وتوجد على بعد 240 كم من الساحل الجنوب الشرقي لأستراليا، في حين أن مساحتها تصل إلى حوالي 68332 كم² ويبلغ عدد سكانها حوالي 489600 نسمة، وأما عاصمتها فهي هوبارت وهي أكبر مدنها.

اللغة والعملة في تاسمانيا

 إن اللغة الرسمية لسكان تاسمانيا الأصليون هي اللغة الإنجليزية.

أما عملتها الرسمية فهو الدولار.

الاحوال المناخية في تاسمانيا

إن تاسمانيا تتميز بأربعة فصول مناخية ولكل واحد منها خصائصه، ومع هذا قد تهب في بعض الأوقات عواصف لتجلب معها المناخ الشتوي في أوقات مختلفة من السنة. وبصفة عامة، تتسم ساعات النهار في فصل الصيف بالدفء، وأما في الليل يميل الجو إلى الاعتدال. وفي العادة تكون الظروف المناخية جيدة إلى حدود شهر مارس، والذي تبدأ فيه درجات الحرارة بالانخفاض. أما الفترة الباقية من الخريف، فهي تتسم بالجو البارد المشمس نهارا بصفة عامة هذا مع انخفاض شديد في درجة الحرارة ليلا في بعض الأوقات. ويسود الشتاء جو يتميز بارتفاع نسبة الرطوبة وانخفاض درجة الحرارة وهبوب العواصف، خاصة في القسم الغربي من تاسمانيا. وتكسو الثلوج قمم الجبال المرتفعة. وأما في الربيع فيتسم بفترات من هبوب الرياح والعواصف التي تضرب الجزيرة.

سكان تاسمانيا

يصل عدد السكان فيها حوالي 489600 نسمة تبعا لإحصائيّات سنة 2015، ويعد سكانها من أكثر السكان تجانسا بالمقارنة مع المدن الأخرى فأغلبهم من أصلٍ بريطاني،وأسترالي وإيرلندي، وأيضا نيوزيلندي. ومع حلول سنة 2012 كانت الخصوبة في هذه الجزيرة من أكثر المعدّلات في أستراليا، غير أنها نقصت فيما بعد وهذا ما أدى إلى تناقص في أعداد السكان.

أفضل الأماكن السياحية في تاسمانيا

هوبارت:

توجد هذه المدينة عند سفح جبل ولينغتون، وتعرف بكونها موطن لأعداد لا حصر لها من الأماكن السياحية وأماكن  الجذب السياحي، حيث تتنوع ما بين الحدائق العامة من قبيل حديقة تاسمانيا النباتية، وأيضا المعالم المعمارية، كما تضم الكثير من المتاحف والمعارض الرائعة من قبيل لا سيما متحف الفن القديم والعصر الجديد.

البحيرة الزرقاء الصغيرة :

إن أكثر ما يميز هذه البحيرة هو لونها الأزرق العميق وغير المألوف، وهذا اللون المميز للبحيرة جعلها واحدة من أشهر الوجهات السياحية في تاسمانيا. كما أنه من الممكن الاستمتاع بتجربة التزلج في موقع البحيرة في أشهر الشتاء.

مينا:

 وتعرف هذه المدينة بكونها وجهة مفضلة لصيد الأسماك وأيضا موطن لمساحات ممتدة من المناطق الطبيعية الخلابة، وبصفة خاصة المنطقة المشرفة على البحيرة العظمى أو غريت ليك وهي أيضا ثاني أكبر بحيرة في المياه العذبة في أستراليا.

سانت هيلينز:

سانت هيلينز وهي أكبر مدينة على الساحل الشمالي الشرقي، وتعرف بكونها موطن للكثير من الأماكن الطبيعية الخلابة ولعل من أهمها خليج النيران، وخليج بينالونج، وشلالات سانت كولومبا وخليج جورج، كثبان بيرون، كما تعرف هذه المدينة بشواطئها الساحرة.

مسار الثلاثة رؤوس :

يمتد طوله حوالي 46 كم، وهو في قلب الطبيعية حيث المساحات الخضراء الممتدة، والأماكن الساحلية الساحرة التي تحدها منحدرات صخرية تبدو للنظرة الأولى وكأنها تخرج من قلب البحر مباشرة.

بورت آرثر:

تعتبر هذه المدينة واحدة من أشهر الوجهات السياحية التاريخية، وهي أيضا  مكان لمجموعة من مواقع التراث العالمي لليونيسكو.

أهم مدن تاسمانيا

هوبارت:

توجد هذه المدينة عند سفح جبل ولينغتون، وتعرف بكونها موطن لأعداد لا حصر لها من الأماكن السياحية وأماكن  الجذب السياحي، حيث تتنوع ما بين الحدائق العامة من قبيل حديقة تاسمانيا النباتية، وأيضا المعالم المعمارية، كما تضم الكثير من المتاحف والمعارض الرائعة من قبيل لا سيما متحف الفن القديم والعصر الجديد.

بورت آرثر:

تعتبر هذه المدينة واحدة من أشهر الوجهات السياحية التاريخية، وهي أيضا مكان لمجموعة من مواقع التراث العالمي لليونيسكو.

مينا:

 وتعرف هذه المدينة بكونها وجهة مفضلة لصيد الأسماك وأيضا موطن لمساحات ممتدة من المناطق الطبيعية الخلابة، وبصفة خاصة المنطقة المشرفة على البحيرة العظمى أو غريت ليك وهي أيضا ثاني أكبر بحيرة في المياه العذبة في أستراليا.

سانت هيلينز:

سانت هيلينز وهي أكبر مدينة على الساحل الشمالي الشرقي، وتعرف بكونها موطن للكثير من الأماكن الطبيعية الخلابة ولعل من أهمها خليج النيران، وخليج بينالونج، وشلالات سانت كولومبا وخليج جورج، كثبان بيرون، كما تعرف هذه المدينة بشواطئها الساحرة.