تيمور الشرقية

تعرف على تيمور الشرقية

سوف نقدم اليكم في المقال اهم المعلومات عن تيمور الشرقية، والتي تعتبر من أهم الدول التي تساهم بشكل فعال في التطور التجاري والعمراني للدولة من خلال العمل المستمر الذي تبذله الدولة منذ أكثر من 300 عاما تقريبا في ظل الحكم الجمهوري للبلاد.

اللغات المتعددة والعملة العالمية

لا تقتصر اللغات في تيمور الشرقية علي لغة رسمية واحدة فقط، وإنما يتم ممارسة الحياة اليومية في الدولة بناء علي اللغة البرتغالية التي قد تم اكتسابها من خلال الاستعمار، كما أن هناك لغة أخري يتم التعامل بها في بعض المدن الداخلية وتعتبر هي اللغة الرسمية والتي تسمى التيتومية التي تعتبر من اللغات المعتمدة في كافة نواحي الحياة.

أما عن تداول العملة فان تيمور الشرقية من احدى الدول الشهيرة التي تتعامل بالدولار الأمريكي الورقي منذ عدة سنوات، ولقد قامت الحكومة بعد أن حصلت علي الاستقلال منذ أكثر من عشرون عاما بالتداول من خلال عملات سنتافو تيمورية شرقية التي يتم التعامل بها إلى جانب الدولار الأمريكي.

تعدد الديانات السماوية في تيمور الشرقية

في تيمور الشرقية لا يعتبر الديانة الإسلامية هي الديانة الرسمية التي يتم سن التشريعات من خلالها، بل علي العكس فإن المسلمين يمثلون الأقلية من الشعب التيموري، مع العلم أن هناك ثلاث ديانات أخري من الأقليات التي يتم عبادتهم في عدة مناطق، أما عن الديانة الرسمية للبلاد فهي الديانة المسيحية التي تمثل الأغلبية العظمى من الشعب.

سوء الأحوال الجوية في تيمور الشرقية

تعانى دولة تيمور الشرقية إلي حد كبير من سوء الأحوال الجوية، حيث أن الأمطار والرياح الموسمية في تلك الدولة يتم هطولها علي مدار خمسة شهور متواصلة بلا توقف، وعلى الرغم من سوء الأحوال الجوية إلا أنها تساهم بشكل فعال في تخصيب التربة وبالتالي فإنها غالبا ما تكون صالحة للزراعة.

محاولة تطوير التعليم في تيمور الشرقية

بدأت الدولة منذ حوالي خمسة عاما بتغير العديد من النظم التعليمية، وقد يرجع السبب الحقيقي الذي قد أدي إلي التفكير في هذا التطوير إلى انتشار نسبة الأمية عن المعدل المطلوب لها بين النساء والأطفال، أما الأن فقد ارتفعت نسبة التعليم إلى حد كبير، بالإضافة إلي تطوير جامعة تيمور الشرقية من أجل استقبال الآلاف الطلاب الجامعيين.

اقتصاد الدولة محدود

علي الرغم من وجود النفط والغاز الطبيعي علي أراضيها إلا أنها مازالت دولة ذات دخل محدود تعتمد علي زراعة البن بصفة خاصة لتنمية الدخل القومي، كما أنها تعتمد علي الزراعة والصيد بصفة عامة لزيادة الدخل، وقد يرجع السبب في هذا الاهتمام بالزراعة إلي عدم خبرة الدولة في اكتشاف مواردها التي تتعلق بالنفط والغاز الطبيعي إلي وقتنا هذا.

العادات والتقاليد في تيمور الشرقية

عند السفر إلي تيمور الشرقية سوف نجد أن الشعب التيموري من الشعوب المضيفة التي ترحب بجميع السياح من كل مكان، كما انهم شديد الحرص علي نقل المعلومات الصحيحة حول بلدهم إلى الزائرين واعتزازهم البالغ بحضارتهم، حيث أنهم مازالوا إلى الآن يرتدون الملابس القديمة التي يتم تصنيعها داخل الدولة ولا يفضلون الصناعات المستوردة.

أنواع الطعام في تيمور الشرقية

  • كاتوبا: هذا الطبق هو عبارة عن حليب جوز الهند يتم خلطه مع الأرز.
  • بودو: هذا الطبق هو عبارة عن مجموعة من شرائح البصل الإسباني والطماطم والنعناع والليمون.
  • كاريل: هذا الطبق هو عبارة عن معجون من جوز الهند يتم إضافته علي كاري الدجاج والبطاطا.
  • بيبينكا: هذا الطبق هو عبارة عن كعكة من جوز الهند المكونة من عدة طبقات.

مميزات السفر الى تيمور الشرقية للسياحة

تحتوى تيمور الشرقية علي بعض الجبال العالية التي تجذب الانتباه إليها من قبل السياح الذين يرغبون في ممارسة تسلق الجبال، كما أن هناك فئة أخري من الزوار تفضل الاستمتاع بالمناطق الطبيعية مثل التنزه علي جانب الشواطئ والاستمتاع بـ الأمواج الهادئة.

 أهم مدن تيمور الشرقية

ديلي:

هي العاصمة التي يمكنك من خلالها أخذ جولات سياحية لا حصر لها، وذلك لأنها تحتوي علي افضل أسواق عرض المنتجات المحلية، كما يمكنك زيارة أشهر المطاعم العملاقة هناك وتناول أشهى المأكولات البحرية، كما يمكنك ركوب الأمواج والاستمتاع بمشاهدة الشعب المرجانية المتنوعة.

جزيرة إتورو:

تعتبر تلك الجزيرة من أهم الجزر التي ينتمي السياح الأجانب أن تستمر الجولة إلى ما لا نهاية، حيث انهم دائما ما يستمتعون بالقيام بممارسة الغوص في أعماق شواطئ الجزيرة والاستمتاع بمشاهدة الدلافين، كما أن هناك مجموعة من السياح تستهويهم فكرة صيد السمك من خلال مشاركة بعض السكان المحليين.

باوكاو:

يرغب السياح الأجانب في زيارة تلك المدينة، لأنها تحتوي علي أكبر عدد من الكهوف والمباني الأثرية التي قد بناها الاستعمار البرتغالي، كما أن هناك فئة أخرى من السياح يستهويهم فكرة الغوص في الأنهار العذبة وصيد السمك علي ضفاف النهر.