جزر المالديف

تعرف على جزر المالديف

جزر المالديف واحدة من أكثر الأماكن سحراً في العالم والتي تعتبر من المناطق السياحية التي يقصدها السياح الأجانب لقضاء أفضل الأوقات الممتعة حيث دائما ما يستمعون بالمنتجعات السياحية المتميزة ومشاهدة افضل المناظر البحرية التي تعبر عن الجمال الحقيقي الذي قد أبدعه الخالق عز وجل.

تعدد اللغات وصك العملة

اللغة الرسمية في جزر المالديف هي لغة الديفيهي، التي يتحدث بها الأغلبية العظمى من السكان، مع العلم أن تلك اللغة من اللغات المشتقة من اللغة الهندية الإربة، ويعتز السكان الأصلين بتلك اللغة لأنها اللغة الأم التي قد مر علي العمل بها أكثر من 800 عاما، إلى جانب هذا فإن السياح الأجانب يتحدثون فيما بينهم علي باللغات الخاصة بهم.

الروفية المالديفية هي العملة التي يتم استخدامها في جميع التعاملات المادية، مع العلم أن العملة المستخدمة لا تعد عملة ورقية فقط وإنما قد قامت الجهة المالية المختصة بصك عملات معدنية جديدة تضمن الفئة من واحد إلى خمسين لاري أما العملة الورقية فانهم تضمن الفئة من اثنين إلى خمسمائة روفية.

التمسك الديني

علي ما يبدوا أن جزر المالديف علي الرغم من انفتاحها علي العالم والأقبال السياح عليها من كل مكان، إلا أنها من أهم الدول التي تتمسك بالعقيدة الإسلامية إلي أقصي حد، ومثال علي هذا التمسك فان الدولة لا تسمح بأخذ حق المواطنة إلا للمسلمين فقط، كما أن الدولة لا تسمح بأي تجاوزات فيما يختص بالدين الإسلامي.

اعتدال المناخ

تعتبر جزر المالديف كما ذكرنا سابقا من اهم الجزر السياحية التي يتوافد عليها السياح من كل جانب، وقد يرجع السبب في هذا الإقبال الشديد علي اعتدال المناخ طوال أيام السنة حيث أن درجة الحرارة تكون مناسبة للغاية وذلك لأنها لا ترتفع عن 30 درجة مئوية، ومن أهم مميزات المناخ أيضا أن الجزر لا تحتوي علي أمطار رعدية أو هطول الأمطار بشدة.

الاهتمام بالتعليم في جزر المالديف

تهتم الحكومة المعنية بالأطفال بنسبة كبيرة للغاية، حيث أن الدولة قد اهتمت بالتعليم الأساسي إلا أن وصل المعدل التعليمي للأطفال إلي حوالي 98%، وعلي العكس تمام فإن الاهتمام بالتعليم الجامعي محدود إلى كبير حيث تصل النسبة إلى حوالي 16% تقريبا.

النمو الاقتصادي

ان النمو الاقتصادي في جزر المالديف في حالة ارتفاع مستمر، حيث أن الإنتاج المحلي في تلك الجزر قد يصل إلى مليارات الدولارات سنويا، وقد يرجع هذا النمو إلى الاعتماد الكلي علي الاستثمار الأجنبي في جميع مجالات الاقتصادية، وتعتمد جزر المالديف علي الاستثمار السياحي لتحسين الدخل القومي.

أهم العادات والتقاليد في جزر المالديف

من أهم العادات والتقاليد التي تتبعها النساء في جزر المالديف هو عدم التكلف في الملابس أثناء العمل أو التسوق أو الحياة اليومية، أما عن الرجال فهم شديدي الحرص علي عدم ارتداء الأحذية في الغرف حرصا الشخصية، أما عن الأمور الترفيهية فان الشعب المالديفي يهتم بالموسيقى والإيقاع التي توجد في شرق أفريقيا.

المطبخ المالديفي

  • القرودية: هذا الطبق هو عبارة عن سمك مسلوق مع الفلفل والبصل والكاري والليمون.
  • كعك السمك: هذا الطبق هو عبارة عن التونة المدخنة و الأرز وجوز الهند والفلفل الحار والزنجبيل.
  • فيهنو ماس: هذا الطبق هو عبارة عن سمك مشوي علي الفحم.

مميزات السفر الى جزر المالديف

في جزر المالديف يمكنك التنزه في جولة عائلة بين ظلال أشجار جوز الهند التي توجد علي جميع الشواطئ الرملية، كما يمكنك انتهاز تلك الفرصة الرائعة لقضاء بعض الوقت داخل أحد المنتجعات حيث يمكنك الاستمتاع بجلسة تدليك خاصة قد تساعدك علي الاسترخاء، وأخيرا يمكنك استئجار إحدى القوارب العائلة لخوض تجربة رياضة التجديف.

أهم مدن جزر المالديف

مافوشي:

تعتبر تلك المدينة من أكبر المدن في جزر المالديف حيث أنها تحتوى علي أكبر عدد من السكان، كما أنها تعد واحدة من أشهر المدن التي قد تم ذكرها بعد أن عانت منذ عشرين عاما من إعصار تسونامي المدمر، ولكنها وبفضل المساهمات الدولية قد عادت من جديد.

مدينة جزيرة:

تعد واحدة من أجمل المدن التي يتم الاعتماد عليها في السياحة بشكل خاص، وقد يرجع السبب في ذلك إلى اعتدال مناخها علي مدار العام، حيث أنه يمكنك الاستمتاع بالطبيعة الخلابة وركوب الأمواج والتجول في أرقى الأسواق وشراء أفضل الماركات العالمية.

مدينة مالية:

يأتي السياح إلى تلك المدينة أكثر من مرة في السنة لاحتوائها علي مناظر خلابة لا يمكن أن يتوقع أنها موجودة، وبالتالي وعند زيارة مالية والتي تعتبر العاصمة الكبرى لجزر المالديف يمكنك التمتع والذهاب إلى افضل واكبر المنتجعات الساحلية في العلم للاستمتاع بسحر الطبيعة التي لا مثيل لها.