جزيرة نورفولك

تعرف على جزيرة نورفولك

جزيرة نورفولك من احد الجزر الهامة التي تتبع دولة أستراليا إلا أنها مازالت تتمتع بالقليل من الحكم الذاتي في عدة أمور مختلفة، وقد تمت تسمية تلك الجزيرة بهذا الاسم تبركا باسم زوجة الكابتن جيمس كوك التي قد توفيت بدون أن يعلم، أثناء زيارة إلي تلك الجزيرة لأول مرة في عام 1774 م.

ما هي اللغة الرسمية ؟

اللغة الرسمية في جزيرة نورفولك هي اللغة الإنجليزية نظرا إلى وجود أن تلك الجزيرة تابعة إلى دولة أستراليا، ولكنها ليست اللغة الوحيدة علي الجزيرة حيث أن هناك بعض السكان تتحدث لغة نورفولك الأصلية وبالتالي فان هناك بعض الزوار الذين يأتون إلى تلك الجزيرة يحاولون التحدث بتلك اللغة.

ما هي العملة المتداولة ؟

الدولار الأسترالي هو العملة التي يتم التعامل بها في الجزيرة والذي يتم صرفه بصورة قانونية من خلال البنك المركزي في أستراليا، مع العلم أنه يجب تحويل العملة قبل الذهاب إلي الجزيرة للتعرف علي أسعار العملة الحالية حيث هناك هبوط حاد في تلك العملة في الوقت الحالي.

ما هي الديانة المتبعة ؟

الديانة الرسمية في الجزيرة والتي تتبعها الأغلبية العظمى إلي الأن هي الديانة المسيحية، حيث أن السكان في جزيرة نورفولك يتبعون عدة مذاهب مختلفة مثل المذهب البروتستانتي الذي يتبعه 49.6% من السكان، ومذهب أنجليكان الذي تتبعه بعض المناطق الأخرى 31.8٪ وبعض المذاهب الأخرى التي تتنوع في العديد من الأماكن.

أحوال المناخ في جزيرة نورفولك

المناخ في جزيرة نورفولك مستقر إلى حد كبير، وهذا ما يشجع الكثير من السائحين علي زيارة الجزيرة في معظم شهور السنة، وعلى الرغم من سقوط الأمطار من شهر إبريل إلى شهر أغسطس إلا أن الأمطار لا تشكل خطورة علي تلك المنطقة، مع العلم أن درجة الحرارة تتراوح ما بين 10 إلى 26 درجة مئوية.

ما هي مراحل التعليم ؟

تنقسم المنظومة التعليمية في جزيرة نورفولك إلي عدة مراحل، وقد يبدأ النظام التعليمي المرحلة الابتدائية الذي يكون بدايته في سن السادسة وينتهي في سن الخامسة عشر، وتكون تلك المرحلة مجانية بالكامل، وقد قررت الجهات التعليمية في تلك الجزيرة أن يكون التعليم إلزامي حتي تضمن تعليم أكبر عدد من الطلاب، ولقد اهتمت المنظومة التعليمية لطلاب المدارس الثانوية والجامعات إلي أقصي درجة وذلك من إنشاء المراكز والجامعات علي مستوى.

ما هو النظام الاقتصادي فيها ؟

لقد كان النظام الاقتصادي في جزيرة نورفولك يعتمد علي الزراعة بشكل كبير، ولكن في الآونة الأخيرة بدأ الأمر يقتصر فقط علي زراعة الفواكه والحبوب والخضروات، بالإضافة إلى تربية بعض الأنواع من الأبقار والدواجن، وبالتالي فقد أصبحت الجزيرة تعتمد في زيادة الدخل علي تقديم الخدمات والصناعات، كما أنها تعتمد علي السياحة ولكن ليس بشكل كبير.

أهم العادات والتقاليد في جزيرة نورفولك

 علي الرغم من مرور مئات السنوات علي اكتشاف تلك الجزيرة إلا أنها مازالت تعتز بتاريخها الطويل، حيث أن الشعب في جزيرة نورفولك قد تعرض إلي وحشية بالغة من قبل الاستعمار، وبالتالي فان الشعب يعمل علي إقامة الاحتفالات السنوية تكريما واعتزازا منهم علي تاريخهم العريق.

أشهر الأطعمة المقدمة في جزيرة نورفولك

  • سلطعون كروم: ان هذا الطبق يحتوي علي لحم السلطعون بالإضافة إلي عصير الليمون والفلفل ويتم تقديمه مع المايونيز والخبز والخضار والزبدة.
  • تورتة نورفولك السوداء: التي تحتوي علي العسل الأسود وبعض عصير الليمون.
  • بلح البحر برانكاستر: ان هذا الطبق يحتوي علي محار البحر المطهو علي البخار المضاف اليه فلفل وخل.

مميزات السفر في جزيرة نورفولك

أن جزيرة نورفولك تعتبر من أهم الجزر التي قد يتم زيارتها بصورة دائمة لأنها تساهم بشكل فعال في حصول علي الراحة والاسترخاء، حيث يستمتع السياح بزيارة الأماكن الطبيعية المختلفة والتنزه في حقول القصب والغابات، كما أن الجزر تحتوى علي العديد من الشواطئ السياحية التي يمكن من خلالها أن يتم ممارسة رياضة ركوب القوارب والتجديف، كما يمكن أن يتم ممارسة رياضة ركوب الخيل وسباق الدراجات بين ممرات الشوارع التي يسمح لهم فيها بذلك.

أهم مدن جزيرة نورفولك

كينغستون:

هي العاصمة التي لم يتم تغييرها منذ بداية الاستعمار إلي يومنا هذا، حيث أن تلك المدينة قد تأسست في عام 1788 م، ولقد حرصت الحكومة أن تمنح المدينة كل الإمكانيات اللازمة للإقامة بها وذلك عن طريق إقامة عشرات المنشآت الحيوية مثل إقامة المستشفيات والمراكز الحكومية وغيرها.

بورنت باين:

تأتي في المركز الثاني من حيث الأهمية الاقتصادية، وذلك لأنها تعتبر من اهم المراكز التجارية في الجزيرة، وبالتالي فإن المدينة تحتوي علي افضل المتاجر التي يزيد الإقبال عليها يوما بعد يوم نظرا إلي توسع عملية السياحة بعد أن قامت الحكومة ببناء المنتجعات السياحية والعقارات.