زامبيا

تعرف على زامبيا

جمهورية زامبيا هي دولة غير ساحلية في جنوب شرق أفريقيا، حيث تقع في جوار جمهورية الكونغو الديمقراطية شمالا، وتنزانيا في الشمال الشرقي، ومن الشرق ملاوي وموزمبيق وزيمبابوي وبوتسوانا وناميبيا إلى الجنوب، وأنغولا إلى الغرب. عاصمتها هي لوساكا، التي تقع في الجزء الجنوبي الأوسط من الدولة . ويتركز السكان عموما حول مدينة لوساكا في الجنوب، ومقاطعة حزام النحاس في الشمال الغربي، والمحاور الاقتصادية الأصلية في البلد.

ما هي اللغة الرسمية ؟

تعتبر اللغة الإنجليزية هي اللغة الرسمية لدولة زامبيا، بالإضافة إلى اللغات المحلية المعروفة مثل لغة البانتو التي تعتبر اللغة الأكثر تحدثا بها محليا، إضافة إلى لغات أخرى مثل لغة بيمبا، ولغة نيانجا، ولغة تونغا، ولغة لوزي، ولغة لوندا وغيرها من اللغات، حيث يتم تدريس هذه اللغات في المرحلة الابتدائية كل حسب منطقته.

ما هي العملة المتداولة في زامبيا؟

يعتبر الكواشا الزامبي والذي يعني الفجر العملة الرسمية المتداولة في زامبيا، والذي ينقسم إلى 100 نغيو، والذي تم صكه سنة 1968 ليحل محل الجنيه الاسترليني الذي كان العملة المتداولة حتى ذلك الوقت.

ما هي الديانة المتبعة في زامبيا؟

تعتبر المسيحية هي الدين الأول المتبع في دولة زامبيا، حيث أنها دولة مسيحية بموجب الدستور، بالإضافة إلى الإسلام وغيره من الأديان غير المعروفة.

ما هي أحوال المناخ في زامبيا؟

زامبيا بلد غير ساحلي في الجنوب أفريقيا، مع وجود مناخ مداري، حيث يتألف في معظمه من هضاب عالية، مع وجود بعض التلال والجبال، تتخلله بعض الأنهار والوديان، تبلغ مساحة الدولة 752 ألف كلم²، حيث يحتل المرتبة 39 كأكبر بلد في العالم من حيث المساحة، تقع في مجملها، بين خطي العرض 8 درجة و 18 درجة جنوبا، وخطي طول 22 درجة و 34 درجة شرقا، يمر منها حوضي نهرين كبيرين هما حوض نهر الكونغو وحوض نهر زامبيزي.

ما هي مراحل التعليم في زامبيا؟

ينقسم التعليم الأدنى فيها إلى 3 مراحل المرحلة الابتدائية ثم الإعدادية فالثانوية، حيث يتلقى معظم التلاميذ تعليمهم الابتدائي فيما يستطيع 20 في المائة منهم فقط تخطي هذه المرحلة والمرور للمرحلة الثانوية، ولقد تحسن مستوى التعليم العالي مؤخرا بسبب الجامعات والكليات التي يتم بناؤها، والتي من أهمها جامعة زامبيا العامة التي تعتبر أكبر جامعة في البلاد ، ثم جامعة كوبربيلت التي تأتي في المركز الثاني، وغير ذلك من الجامعات والكليات الموجودة في الدولة والتي تنمو بشكل ملحوظ.

ما هو النظام الاقتصادي في زامبيا؟

يستند اقتصادها على العديد من المجالات مثل المعادن حيث تتوفر على العديد من المناجم التي يمثل النحاس، والكوبالت، والرصاص، والزنك، والفحم الحجري، والذي يمثل النحاس أهم هذه المعادن حيث يمثل أكثر من 80 في المائة من عائدات الصادرات، بالإضافة إلى الزراعة مثل زراعة الذرة الشامية، والبن، وقصب السكر وغيرها. دون أن ننسى ما تتوفر عليه زامبيا من حيث النقل والمواصلات.

ما هي أهم العادات والتقاليد في زامبيا؟

من بين العادات والتقاليد المنتشرة فيها نذكر:

ممنوع رفض الطعام

إذا حللت ضيفا على أحد أفراد عائلتك أو أصدقائك في زامبيا، وقدم لك طعاما فمن غير الجيد في عادات وتقاليد شعب زامبيا أن ترفض هذا الطعام، وإن أكلت قليلا منه، المهم ليس من الجيد رفض الطعام.

الزواج في منطقة اللوزي

من أغرب العادات والتقاليد المتعلقة بالزواج في هذه المنطقة هو أنه يتم خطبة المرأة في طفولتها، وعند البلوغ يتم الزواج وتتم مراسم العرس.

احتفالات تقليدية

هناك احتفالات تقليدية مثل باقي الدول والتي من بينها احتفالات متعلقة بحصاد المحاصيل وأخرى متعلقة بالوطن وغير ذلك من الاحتفالات.

ما هي أشهر الأطعمة المقدمة في زامبيا؟

  • نشيما : هي الكربوهيدرات الأساسية والشعبية، والتي يتم صنعها من الذرة التي يتم وضعها في مسحوق أبيض يسمى وجبة الطعام، حيث يتم طهيه بخلط الذرة مع الماء، بعد أن يتم غليه على شكل عصيدة، ثم يضاف إليه المزيد من دقيق الذرة لكي يكون أكثر أكثر سمكا.
  • شهية  :أو اليرقات عادة ما يتم قليها في الزيت، أو يتم غليها قليلا ثم قليها في الزيت، ويتم تقديمها مع الطماطم والبصل والنشيما، وغير ذلك من الأطباق المشهورة في زامبيا.

مميزات السفر إلى زامبيا؟

بدأ انفتاح زامبيا على السياحة سنة 1990م، حيث تعتبر وجهة سياحية مهمة وجميلة وذلك لما تتميز به من مناظر طبيعية ومعالم ومآثر جميلة، والتي من أهمها: منتزه “لوانغوا الجنوبية” وسهول ليوفا، ايسانغافو و كافوي، ومن أهم المناظر الطبيعية في البلاد نذكر شلالات كاسانغا، وكافوما، ونغامبوي وفيكتوريا، كما يمثل ليفينغستون ميموريال أحد المباني التاريخية التي تستقطب السيَاح.

أهم مدن زامبيا؟

من أهم مدن فيها نذكر:

لوساكا :

هي عاصمة زامبيا وأكبر مدنها، تأسست سنة 1913م من طرف الحكومة البريطانية، وقد كان أغلب سكانها من أوربا وآسيا، هي قلب التجارة والحكومة في البلاد، حيث توجد فيها معظم الشركات والمكاتب الحكومية والجامعات.

كيتوي :

هي ثان أكبر مدينة تأسست سنة 1936م، أثناء بناء السكك الحديدة في شمال وسط البلاد، يفوق عدد سكانها نصف مليون نسمة.

شيباتا:

كانت تعرف سابقا ب “فورت جيمسون” هي ثالث مدينة مأهولة بالسكان في البلاد، تأسست سنة 1899م، يقترب عدد سكانها من نصف مليون نسمة، كما أنها مركز إداري وتجاري يضم العديد من المؤسسات الحكومية والجامعات ومراكز التسوق، ومستشفيات وغيرها من المؤسسات.