غويانا الفرنسية

تقع دولة غويانا الفرنسية في قارة أمريكا الجنوبية وعلى الرغم من وقوعها في تلك القارة إلا أنها لم تحظى بالقدر الكافي من الاهتمام مما جعلها من أفقر الدول في تلك المنطقة، ولكن ومع التطور الحديث لاكتشاف الموارد وتحسين الدخل بدأت الدول في اكتشاف بعض الموارد الجديدة في باطن الأرض.

ما هي اللغة الرسمية ؟

اللغة الرسمية في غويانا هي اللغة الفرنسية وهي التي يتم التعامل بها في جميع الأمور الحياتية، ولكن لا تعتبر تلك اللغة هي اللغة الوحيدة التي يتم استخدامها حيث هناك العديد من المناطق الأخرى يتعامل سكانها بعدة لغات مختلفة مثل اللغة الكاريبية والمارونية وغيرهم من اللغات.

ما هي العملة المتداولة في غويانا الفرنسية؟

الدولار الجوياني هي العملة التي يتم التعامل بها منذ حوالي 182 عام، ويتم التعامل بتلك العملة من خلال فئتين، الفئة الأولى هي عبارة ورقية يتم تقسيمها من 5 إلى 5000 الدولار الجوياني، أما عن العملة المعدنية فهي تنقسم من 100 إلى 1000 دولار.

ما هي الديانة المتبعة في غويانا الفرنسية؟   

شعب غويانا الفرنسية من أهم الشعوب التي تحترم العقيدة الخاصة بها وهي الديانة المسيحية، ولا يوجد اختلاف في المذاهب في الكثير المناطق وبالتالي فإنه لا يوجد انقسام في الدولة، أما عن الديانة الإسلامية فأنها تأتي في المركز الأخير لان هناك نسبة قليلة للغاية يعتنقون الإسلام.

أحوال المناخ في غويانا الفرنسية

أن سوء الأحوال الجوية فيها ينعكس بشكل سلبي علي المحاصيل الزراعية، حيث أن هناك حالة في الجفاف قد تحدث في بعض المواسم مما يعمل علي تلف المحصول، وفي بعض المناطق الأخرى يعاني السكان من هطول الأمطار وارتفاع درجة الحرارة حيث تصل درجة الحرارة من 25 إلى 29 درجة مئوية وتظل الحرارة تهبط بشكل تدريجي.

ما هي مراحل التعليم في غويانا الفرنسية؟  

منذ عشرات السنوات بدأت الدولة تهتم بالمنظومة التعليمية بشكل ملحوظ، ومع تطور العصر واجتماع جميع الدول علي ضرورة إدخال أدوات التقنية الحديثة في المدارس والجامعات، وهذا ما فعلته دولة غويانا الفرنسية بالفعل، حيث أنها قد قامت بإضافة الأجهزة الإلكترونية إلي النظم التعليمية في البلاد، وبالتالي فقد أدى ذلك إلى ارتفاع معدل التعليم في الدولة.

ما هو النظام الاقتصادي في غويانا الفرنسية؟

يعتمد النظام الاقتصادي في غويانا الفرنسية علي بعض المجالات من أهمها، مجال التعدين والتنقيب عن البترول، كما أن الدولة تعتمد بشكل متوسط علي المجال الزراعي نظرا لسوء الأحوال الجوية، حيث أن الدولة تقوم بتصدير الأرز إلي بعض الدول الأخرى، كما أن الدولة تعمل علي تصدير الذهب والسكر والأخشاب لزيادة الدخل القومي.

أهم العادات والتقاليد في غويانا الفرنسية

احتفال أربعاء الرماد من أهم العادات الدينية التي يحتفل بها السكان في ولاية نيو ساوث ويلز حيث انهم يقومون بالنزول إلى الشوارع للاحتفال عن طريق ضرب الطبول والعزف علي بعض الآلات الموسيقية، كما انهم هناك بعض الأشخاص يقومون بوضع الصليب علي جباههم تقديسا للديانة المسيحية.

أشهر الأطعمة المقدمة في غويانا الفرنسية

  • مرقة العورة: ان هذا الطبق يحتوي علي سمك وكابوريا وروبيان والدجاج والخضار.
  • لعبة الغابة: ان هذا الطبق يحتوي علي اللحم البقري ويتم تقديمه مع الأرز والخضار.
  • كالو: ان هذا الطبق يحتوي علي سمك مدخن مع الكرنب.

مميزات السفر إلى غويانا الفرنسية

أن فكرة السفر إلى غويانا الفرنسية من أهم الأفكار التي تجذب انتباه الكثير من السياح، حيث أنها تحتوي علي عشرات الأماكن الطبيعية التي يمكن زيارتها بأبسط التكاليف الممكنة، حيث انهم يتمتعون بمشاهدة المحميات الطبيعية التي تحتوي علي العشرات من أنواع الطيور، كما يمكنهم مشاهدة المنطقة في بعض الأعياد الدينية مثل عيد أربعاء الرماد والاستمتاع بالموسيقى الصاخبة ومشاهدة الغابات.

أهم مدن دولة غويانا الفرنسية

كايين:

هي العاصمة الكبرى لدى الدولة والتي تتميز بانها تحتوى علي أكبر عدد من السكان حيث يصل سكان الحضر في تلك المدينة إلي حوالى مائة الف نسمة فيما فوق، وعلى الرغم من كثرة عدد السكان إلا أن المدينة لا تستمتع ببعض الوسائل الترفيهية بسبب الطقس السيئ علي العام بسبب الأمطار والجفاف التي تعاني منها علي مدار العام.

ماتوري:

تعتبر من أهم المدن التي تعتمد عليها الدولة لزيادة الدخل القومي في البلاد، حيث أن المدينة تحتوي علي بعض المنتجات الهامة مثل القطن والسكر، كما أنها تعتبر من أكثر المدن التي تحتوي علي بعض الأثار العريقة، وذلك لان المدينة كانت عبارة عن مستعمرة منذ حوالي 183 عام.

سان لوران دو ماروني:

تتمتع تلك المدينة بالعديد من المميزات التي قد جعلتها من أحد المصادر الرئيسية في الجذب السياحي، حيث أنها تحتوى علي عدة غابات طبيعية والتي يمكنك من خلالها أن تزور القبائل الهندية التي يطلق عليهم اسم الهنود الحمر، وللعلم أن تلك المدينة كانت هي أيضا عبارة عن مستعمرة معتقل للتعذيب وبالتالي فإن هناك فئة معينة من السائحين تفضل بزيارة تلك الأماكن الخاصة بالسجون لترضي بعض الفضول لديها.