فلسطين

تعرف على دولة فلسطين الحرة

تعتبر فلسطين من أهم الدول الإسلاميّة والمقدسة على مر العصور، فهي تتميز بمكانة عظيمة جدا أجمع عليها العالم، فمكانتها الدينيّة والثقافيّة، والسياحيّة، وأيضا التاريخيّة تفتقر إليها العديد من الدول العربيّة الكبرى الأخرى.

اللغة والعملة

يتكلم سكانها المواطنون اللغة العربية بلهجة فلسطينية محلية قريبة إلى اللهجات الشامية الأخرى كالرقاوية، ولكن اللغة العربية الفصحى هي المستعملة في وسائل الإعلام والتعليم والمعاملات الرسمية وأيضا الحكومية.

إن فلسطين تفتقر لعملة رسمية لها؛ حيث تعد العملة الإسرائيلية الشيكل هي العملة الرسمية لها.

الديانة :

إن الإسلام في فلسطين هو الدين الرئيسي ويمثل دين معظم السكان الفلسطينيين، حيثُ يمثل المسلمون ما نسبته 80-85% من سكان الضفة الغربية، وذلك مع المستوطنين الإسرائيليين، وحوالي 99% من سكان قطاع غزة. ونجد أن المسلمون الفلسطينيون يتبعون في المقام الأول الطائفة السنية وأيضا يتبعون فقهيا المذهب الشافعي

التعليم في فلسطين :

إن التعليم في فلسطين يعد جانب مهم من جوانب حياة الفلسطينيين، فتاريخيا، وبسبب شتات الفلسطينيين بحربي 1948 و1967 ونزوحهم عن أراضيهم وفقدانهم للعديد من أملاكهم، صار التعليم حاجة ماسة وذلك بسبب فقدان مصادر الرزق الأخرى المتجسدة بالزراعة والتجارة وأيضا الصناعة لدى شريحة عريضة من الفلسطينيين. ونظرا لأن الدولة الفلسطينية لم تقم بعد، صارت العائلة الفلسطينية تحاول أن تبذل من أجل تأمين تكاليف تدريس أبنائها في الجامعات.

المناخ :

إن لموقع فلسطين بين صحراء سيناء، وصحراء الأردن، وساحل البحر الأبيض المُتوسِّط الشرقيّ، دور كبير في تنوُّع المناخ فيها؛ إذ أنها تتعرَّض لتأثير الصحراء والبحر في وقت واحد، كما تتعرَّض للإشعاع الشمسيّ بدرجة كبيرة، فنجد فيها المناخ المداريّ، والمناخ الصحراويّ، وأيضا المناخ شبه الصحراويّ، كما أن المناخ في فلسطين يختلف بين مناطق الشمال، والجنوب، والأغوار، وأيضا السهول الساحليّة، وقد أدّى موقعها شرق البحر الأبيض المُتوسِّط إلى وُقوعها يمين المنخفضات الجوّية، والتي تُؤثِّر في الحوض الشرقيّ منه شتاءً؛ فتنزل الأمطار بشكل غزير على مناطق شمال فلسطين.

الاقتصاد:

إن الاقتصاد في الأراضي الفلسطينية يشير إلى أن الاقتصاد في الأقاليم الخاضعة لإدارة السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة، هو اقتصاد مرتبط إلى حد كبير بالاقتصاد الإسرائيلي والسياسات الإسرائيلية، ومن ميزات اقتصاد السلطة الفلسطينية اعتمادها العالي على المساعدات الخارجية، وهو أحد مصادر الدخل الأساسية للسلطة الحاكمة، وتأتيها المساعدات المالية من الدول العربية، الاتحاد الأوروبي وأيضا الولايات الأمريكية المتحدة. كما يتسم هذا الاقتصاد بنسبة عالية من العمال في إسرائيل والخارج.

العادات والتقاليد في فلسطين :

 الطعام :

إن الطعام لدى الشعب الفلسطيني ليس مجرد وجبة بل يعد من معالم حضارات الشعوب، فقد اشتهرت ثقافة الطعام في دولة فلسطين والديار المقدسة بروح الإنسان وأيضا عقيدة الأمة، فهو يعتبر ترجمة لمجموعة القيم والأفكار والعادات لدى الشعوب.

حيث اشتهرت دولة فلسطين بعادات الطعام الجماعي.

 الزواج في فلسطين :

حيث يذهب أهل العريس إلى بيت أهل العروس لطلب الفتاة لإبنهم، وأخذ ما يُسمّى بالجاهة، وهي عبارة عن مجموعة من الرجال، حيث يبدأ أحد كبار الرجال والمعروف بإسم “شيخ العشيرة” بكلمات المدح والثناء لأهل العروس، والتحاور بينهما فيما يخص أمور الزواج.

ثم يسأل عن شباب العائلة وعم العروس وخالها وأخوها، ويعرض عليهم ما يُسمّى “البلصة” طالباً منهم السماح بأخذ العروس، وإتمام مراسِم وعادات الزواج.

أشهر الأطعمة في فلسطين :

  • المفتول: وهو طعام شعبي فلسطيني يؤكل في أيام الشتاء، يرجع تاريخه إلى عصور ما قبل الميلاد. وقد انتشرت هذه الأكلة إلى الكثير من الدول.

ويستعمل في هذا الطبق ما يسمى في فلسطين “السميد”، وهو القمح المجروش أو البرغل الذي تم إضافة إليه طحين القمح على شكل كرات صغيرة وشكلها حبوب الكرسنة. وتطبخ كرات المفتول بطناجر خاصة، على البخار المتصاعد من مرق اللحم وأيضا خليط الخضراوات إلى أن تنضج.

  • المسخن الفلسطيني: هي أكلة شعبية تتألف من خبز الطابون المغطى بالدجاج والبصل المقلي والسماق وأيضا زيت الزيتون.  وطبق المسخن طبق تاريخي ابتكرها الفلسطينيون منذ العصور القديمة، ويقدم معه شوربة الفريكة.
  •  المنسف الفلسطيني: ويعتبر المنسف جزءا مهما من الموروث الشعبي الفلسطيني والأردني، ويقدم في المناسبات للترحيب بالضيوف، وفي الأعياد أيضا.
  •  المقلوبة: وهي من الأكلات الشعبية المشهورة جداً في فلسطين، تحبذها نساء البيوت وذلك لسهولة تحضيرها وأيضا سرعة طبخها.

ويقدم اللبن الرايب وأيضا السلطات العربية بأنواعها إلى جانب طبق المقلوبة.

  •  المجدرة الفلسطينية: تعتبر المجـدرة أكلـة شعبية فلسطينية، تتألف من العدس والبرغـل (القمح المسلوق) وزيت الزيـتون، وأيضا البصل المقلي المحمر. ويمثل البصل المقلي مكونًا رئيسيا في هذا الطبق
  •  الششبرك: وهي إحدى الأكلات الشعبية الفلسطينية المشهورة لدى الفلاحين، كما أنها ذات قيمة غذائية عالية. ومنتشرة بصفة كبيرة في مدن فلسطين الشمالية.

ميزات السفر الى فلسطين :

إن جواز سفر فلسطين حاليًا يأتي في المرتبة 106 تبعا لمؤشر جايد Guide لترتيب جوازات السفر, ويعد من أقل جوازات السفر مرتبة في العالم.

كما أن حامل جواز سفر فلسطين يتمتع بإمكانية السفر من دون تأشيرة أو الحصول على تأشيرة عند الوصول إلى 35 دولة فحسب بما فيها سريلانكا ودومينيكا وسنغافورة وأيضا سيشيل. وسيحتاج حامل جواز سفر فلسطين إلى الحصول على تأشيرة مسبقة للدخول إلى  194 وجهة سفر حول العالم، هذا ما يمنحه درجة تنقل منخفضة جدا إجمالًا.

أهم مدن فلسطين :

القدس

تُعد مدينة القدس مهد الديانات السماوية الثلاثة الإسلامية والمسيحية واليهودية، ويعود تاريخها إلى أكثر من خمسة آلاف سنة، وهي بذلك تُعتبر إحدى أقدم مدن العالم إذ تعاقبت عليها حضارات العصر البرونزي، والحديدي، والهلنستي، والروماني، والبيزنطي، والصليبي، والأموي، والعباسي، وأيضا الفاطمي…

 تُعد مدينة القدس وجهةً سياحيةً عالميةً حيث يزورها الكثير من الأشخاص حول العالم وذلك نظراً لأهميتها الدينية وأيضا التاريخية.

 غزة

توجد مدينة غزة على شاطئ البحر الأبيض المتوسط وعلى بعد 32 كم شمال الحدود المصرية، واكتسبت أهميةً بالغةً نظرا لموقعها الجغرافي على الطريق الساحلي للبحر الأبيض المتوسط، وتعتبر غزة إحدى أقدم المدن في العالم حيث تعاقب عليها الكثير من الحضارات، ووقعت تحت حكم العديد من الغزاة؛ مثل الفراعنة، والإغريق، والرومان، والبيزنطيين، وأيضا العثمانيين…

وتعتبر مدينة غزة مركزاً اقتصادياً هامّاً لزراعة الحمضيات والمحاصيل الأخرى، كما أنها تشتهر المدينة بالسجاد المنسوج يدويّاً والأثاث المصنوع من الخيزران وأيضا الفخار، وتمتلك الكثير من الحدائق العامة والمطاعم على شاطئها.

 بيت لحم

توجد مدينة بيت لحم على مسافة 10 كم إلى الجنوب من البلدة القديمة في القدس، ويرجع سبب تسميتها ببيت لحم إلى كثرة اللحوم فيها ونظرا أيضا لكثرة المراعي الخصبة والمواشي، وتعتبر مدينة بيت لحم مدينةً كنعانيةً قديمة.

وتوجد بيت لحم في موقع جبلي على ارتفاع 772 م فوق مستوى البحر الأبيض المتوسط، وبهذا فهي تتمتّع بمناخ البحر الأبيض المتوسط حيث يكون في الصيف حارّاً وجافاً، وفي الشتاء بارداً وممطراً.

رام الله

اختلفت الآراء حول أصل تسمية مدينة رام الله بهذا الإسم، غير أنّ أكثرها قرباً من الصحة هو أنّ كلمة رام هي كلمة ذات أصل كنعاني وتعني المنطقة المرتفعة، وكلمة الله هي من إضافة العرب لتصير الله وتصل مساحتها إلى حوالي 18.6 ألف كم2.

 نابلس

 توجد نابلس شمالي الضفة الغربية وعلى بُعد 69 كم شمال القدس و42 كم شرق البحر المتوسط، وتوجد في وادٍ ضيق بين جبلي عيبال وجرزيم، وتعتبر قلب فلسطين وذلك لأنها تربط شمالها بجنوبها وأيضا شرقها بغربها، كما أنها تتميز بموقعٍ جغرافي مهم نظراً لوقوعها على ملتقى طرق التجارة القديمة، إذ أنها تربط من الشرق إلى الغرب وادي الأردن بساحل البحر الأبيض المتوسط ومصر، ومن الشمال إلى الجنوب تربط دمشق بالقدس. وتعد مدينة نابلس اليوم مركزا تجاريا حيويا.

 الخليل

توجد مدينة الخليل على بعد 30 كم جنوب القدس، وهي على ارتفاع 950 م فوق مستوى سطح البحر، وهذا مّا جعلها أكثر مدن فلسطين ارتفاعاً، كما تعد الخليل إحدى أقدم المدن الفلسطينية والعالم على الإطلاق؛ إذ يصل عمر هذه المدينة إلى أكثر من 5500 عام، وقد تطوّرت الخليل مع مرور الزمن بشكلٍ ملحوظ؛ واليوم تعد من أبرز المراكز الصناعية وأيضا التجارية الفلسطينية؛ حيث تشهد تطوراً اقتصادياً يعد الأقوى بين بقية المدن الفلسطينة، إذ يمثل إنتاجها حوالي 21.3% من إجمالي إنتاج بقية المدن مجتمعة.

خان يونس

 يحدّ خان يونس دير البلح من جهة الشمال، ورفح من جهة الجنوب، والخط الأخضر لسنة 1948م من جهة الشرق، والبحر الأبيض المتوسط من جهة الغرب، وتعتبر خان تونس مركزاً تجارياً هاماً، إذ أسس فيها مجلس بلدي في عهد العثمانيين، والذي يعتبر ثاني أكبر مجلس في قطاع غزة، كما أن خان يونس لديها مكانةً زراعيةً وذلك كثرة الأراضي الزراعية فيها، حيث بلغت المساحة المزروعة فيها بنحو 37.3 كم2، ومنها 18.1 كم2 أراضي صالحة للزراعة.

 أريحا

 توجد مدينة أريحا على بُعد 10 كم فحسب شرق القدس، وهي أيضا قريبة جدّاً من البحر الميت، ويتميز مناخها بحرارته المرتفعة جداً، وذلك نظرًا لأنها توجد على عمق 274.02 م تحت مستوى سطح البحر، وهذا مّا يجعلها أخفض مدينة في العالم، كما تعتبر أريحا أقدم مدينة مأهولة بالسكان.