موزمبيق

تعرف على موزمبيق

دولة موزمبيق في جنوب شرق أفريقيا يحدها من الشرق المحيط الهندي، ومن الشمال تنزانيا، ومن الشمال الغربي مالاوي وزامبيا، ومن الغرب زيمبابوي، ومن الجنوب الغربي سوازيلاند وجنوب أفريقيا، وتقع في شمال شرق سواحلها جزر القمر ومدغشقر تقابلها وبينهما القناة الموزمبيقية، تعتبر مابوتو عاصمتها وأكبر مدنها وتقع في الطرف الجنوبي للبلاد.

ما هي اللغة الرسمية ؟

تعتبر اللغة البرتغالية هي اللغة الرسمية للدولة ، بالإضافة إلى اللغات المحلية المعروفة مثل لغة الإيماكو، ولغة كسيشانجانا، ولغة إلوموي، وسيسينا، وإيشووابو، ولغات موزمبيقية أخرى، ولغات أجنبية أخرى، ولغات غير محددة، طبقاً للتعداد السكاني لعام 1997.

ما هي العملة المتداولة في موزمبيق؟

يعتبر المتكال موزمبيقي العملة الرسمية المتداولة في الموزمبيق، والذي تم اعتماده منذ 1980، بعد سنوات من استقلال الموزمبيق عن البرتغال، وسنة 2006 قامت بطرح المتكال الموزمبيقي الثاني عوض المتكال الموزمبيقي الأول وقامت بالتشطيب على 3 أصفار من كل عملة.

ما هي الديانة المتبعة في موزمبيق؟

تعتبر المسيحية هي الدين الأول المتبع في الدولة ، بالإضافة إلى الإسلام وغيره من الأديان غير المعروفة.

ما هي أحوال المناخ في موزمبيق؟

مناخها هو مناخ حار ورطب عموما وخصوصا في المناطق الساحلية، وتزداد حرارته بمرور التيار الموزمبيقي بسواحلها الطويلة، وتزداد نسبة الأمطار في الجنوب، الذي يسقط في القسم الجنوبي، وتقل على المرتفعات الداخلية في البلاد.

ما هي مراحل التعليم في موزمبيق؟

ينقسم التعليم إلى ثلاث مراحل التعليم الابتدائي والتعليم الثانوي والتعليم الجامعي، وبحاول عام 2013 أصبح معدل معرفة القراءة والكتابة أصبح 48 في المائة، وتعتبر جامعة إدواردو موندلين أكبر وأقدم جامعة في موزمبيق، وعلى الرغم من وجود كثير من مواطن التعليم، يتم تمويل العديد من المبادرات التعليمية من طرف المجتمع الدولي، لكن رغم كل هذا لا تزال موزمبيق تفتقر إلى مدارس وأساتذة كافين لتعليم تلاميذ وطلاب البلاد.

ما هو النظام الاقتصادي في موزمبيق؟

عندما نالت استقلالها عن البرتغال سنة 1975 كانت من أفقر دول العالم وتفاقم وضعها كثيرا بسبب سوء الإدارة الاشتراكية، والحرب الأهلية التي عصفت بالبلاد، وفي سنة 1987 شرعت الحكومة في القيام بإصلاحات شاملة، بهدف تحقيق الاستقرار الاقتصادي التي أسفرت عن تحقيق تحسينات كبيرة في مستوى النمو.

وقد أدت الإصلاحات المالية إلى تحسين الإيرادات الحكومية، غير أن موزمبيق مازالت تعتمد على المعونات الخارجية لتحقيق التوازن ودفع الخلل التجاري.

ما هي أهم العادات والتقاليد في موزمبيق؟

من بين العادات والتقاليد الغريبة والمنتشرة فيها والمتعلقة بحفل الزفاف أن العريس يضع التراب فوق رأسه في يوم عرسه، حيث يظن البعض أنه يفعل ذلك تعبيرا عن حزنه أو عدم رغبته في الزواج لكن ذلك يعتبر من عادات وتقاليد الموزمبيقيين في الزواج.

إضافة إلى أن التحية عند الموزمبيقيين تكون غريبة نوعا ما حيث يقوم فيها الناس بالتحية من خلال التصفيق باليدين 3 مرات قبل قول كلمة “مرحبا”، وغير ذلك من العادات والتقاليد التي يشتهر بها الشعب الموزمبيقي.

ما هي أشهر الأطعمة المقدمة في موزمبيق؟

غالينها أسادا : تعني هذه الكلمة باللغة البرتغالية الدجاج المشوي، ويعتبر طبقا مهما عند الموزمبيقيين، حيث يمكن تحضيره بطرق مختلفة، والأكثر شهرة في هذا الطبق هو دجاج بيري، حيث يتم وضع الدجاج في الصلصة قبل شويه.

ريس دي كاماراو : هو مثال واضع على مدى انتشار الثقافة البرتغالية في موزمبيق، ويحتوي هذا الطبق على الكروكيت على شكل هلال، مع صلصة روبيان كاملة الدسم، كما قد تتضمن التوابل أو البيري وذلك حسب الوصفة.

مميزات السفر إلى موزمبيق؟

تعتبر الموزمبيق وجهة سياحية مهمة وجميلة وذلك لما تتميز به من مناظر طبيعية ومعالم ومآثر جميلة، والتي من أهمها:

حديقة جورونجوسا الوطنية

حيث تعتبر وجهة السفاري المميزة في الدولة، وهي منطقة برية شاسعة، ونقطة ساخنة بالتنوع البيولوجي، حيث تتميز بوجود معظم الحيونات التي تعرف بها أفريقيا كما تتميز بمناظها البرية الخلابة.

الآثار الاستعمارية في جزيرة موزمبيق

حيث أنها كانت مستعمرة برتغالية، حيث تركت البرتغال عدة آثار قبل أن ترحل منها، حيث تضم مآثر تعتبر من أقدم المباني في نصف الكرة الجنوبي.

أهم مدن موزمبيق؟

من أهم المدن نذكر:

مابوتو

هي عاصمة موزمبيق وأكبر مدنها، حيث يبلغ عدد سكانها أكثر من مليون نسمة، كانت تسمى ب لورينكو ماركيز قبل الاستقلال، المدينة جافة نسبيا حيث لا تهطل فيها الأمطار كثيرا، ومن أهم معالم هذه المدينة قلعة مابوتو، وساحة الاستقلال، ومتحف التاريخ الطبيعي، وحدائق تندورو.

ماتولا

هي ثاني أكبر مدينة في موزمبيق، حيث يقترب عدد سكانها من مليون نسمة، وهذه المدينة هي المنطقة الصناعية الرئيسية في البلاد.

نامبولا

هي أكبر مدينة في المنطقة الشمالية، وهي مدينة حديثة تضم العديد من الفنادق والمطاعم ومراكز التسوق بالطراز الغربي، ويوجد بها مطار صغير يتصل بكينيا و أفريقيا الجنوبية، تتوفر على 3 جامعات ومدرسة برتغالية وغير ذلك مما تتميز به هذه المدينة.