مولدوفا

تعرف على دولة مولدوفا

تقع مولدوفا في قارة أوروبا وبالتحديد في الشرق حيث أنها تتواجد في وسط رومانيا وأوكرانيا، وقد يعتقد البعض من الأشخاص هي من احد الدول التي قد ظهرت مؤخرا، ولكن هناك بعض الاكتشافات تشير إلي أن الدولة يعود تاريخها إلي أكثر من مليون عام أي أنها تتواجد في تلك القارة خلال العصر الحجري.

ما هي اللغة الرسمية في دولة مولدوفا؟

اللغة الرومانية هي اللغة المعتمدة في البلاد والتي يتم التعامل بها في كافة الجهات الحكومية، ونظرا إلى أنه في احد العصور السابقة كانت مولدوفا من الدول التابعة إلى الاتحاد السوفيتي، فإن اللغة الروسية هي لغة ثانية يتم التحدث بها في الكثير من المناطق.

ما هي العملة المتداولة في دولة مولدوفا؟

ليو مولدوفي هي العملة التي يتم التعامل بها من خلال ماكينات الصرف والبنوك المصرفية، ولقد قد تم اختيار تلك العملة من خلال البنك الوطني في مولدوفا منذ حوالي 29 عام، وسعر صرف العملة لكل دولار واحد في الآونة الأخيرة وبعد التغيرات التي حدثت فقد وصلت إلي 18.34 ليو.

ما هي الديانة المتبعة في دولة مولدوفا؟ 

الديانة المسيحية هي التي يتم اتباعها في مولدوفا علي المذهب الأرثوذكسي حيث يعتنقها الكثير من الأشخاص، ولكن الأقلية في بعض المناطق يعتنقون المذهب الكاثوليكي، وفي الآونة الأخيرة قد بدأت الديانة الإسلامية في الظهور ولقد تم الاعتراف بها قانونيا منذ حوالي الحادي عشر عاما.

أحوال المناخ في دولة مولدوفا

عادة ما ينصح خبراء الأرصاد بالذهاب إلي مولدوفا في أي وقت من السنة، وذلك لان الأحوال الجوية لديها مستقرة إلي حد كبير، وذلك لان درجة الحرارة في فصل الصيف قد تصل إلي 20 درجة مئوية بينما في فصل الشتاء قد تصل درجة البرودة إلى -4 ، ويشير الخبراء أن سقوط الأمطار في البلاد هو محتمل أن يتم بغزارة في الكثير من الأحيان، وهناك بعض الاحتمالات تشير إلي وجود عواصف.

ما هي مراحل التعليم في دولة مولدوفا؟

تهتم الدولة إلى حد كبير بالتعليم للحد من الأمية في البلاد، حيث أن المراحل التعليمية تبدأ من الروضة إلى أن يصل عمر الطالب إلى السابعة، ثم تبدأ المرحلة الابتدائية من عمر الثامنة وتستمر إلي الثانية عشر أي أن المرحلة تستمر لمدة أربعة سنوات، ثم ينقسم التعليم ما بين التعليم الثانوي والمهني ثم يليه التعليم الجامعي.

ما هو النظام الاقتصادي في دولة مولدوفا؟

تعتمد البلاد علي الزراعة في التنمية الاقتصادية، وفي الآونة الأخيرة قد بدأت الدولة تعتمد علي السياحة بشكل كبير، حيث أن الدولة قد اهتمت بالسياحة الدينية وسياحة النبيذ، وبالتالي فان نسبة البطالة قد انخفضت بشكل كبير إلي أن وصلت إلي 4.7٪ وقد بلغ معدل الاستثمار إلي 55.0 مليون دولار ولقد وصلت القوة الشرائية 33.7 مليار دولار.

أهم العادات والتقاليد في دولة مولدوفا

تتنوع الأعياد الدينية في مولدوفا نظرا إلي انتشار الديانة الأرثوذكسية بشكل كبير، حيث أن الجميع يحتفل بعيد الميلاد الأرثوذكسي الذي يستمر لمدة يومين علي التوالي، كما يتم الاحتفال في شهر إبريل ببعض الأعياد المختلفة حيث تحتفل الدولة بالجمعة العظيمة الأرثوذكسية والسبت المقدس الأرثوذكسي وعيد الفصح يوم الأحد الأرثوذكسي، وفيما يختص بالملابس، فيما يختص بالملابس فإن الزي الرسمي لم يعد موجودا حيث كان الشعب القديم يرتدي التنورات المطرزة والقمصان البيضاء والسراويل.

أشهر الأطعمة المقدمة في دولة مولدوفا

الملفوف: ان هذا الطبق عبارة عن محشى كرنب أو ورق عنب.

البلاسينت: ان هذا الطبق عبارة عن معجنات محشية بالملفوف والكرز والجبن والبطاطس.

وجبة الإفطار: تتكون تلك الوجبة في مولدوفا عادة من الكعك أو الشطيرة أو العصيدة مع الشاي.

اهم المميزات في دولة مُولدوفا

أهم المميزات التي قد قدمتها الدولة لشعبها بعد الاستقلال هي القضاء علي الأمية علي قدر المستطاع ولقد نجحت بالفعل في هذا حيث أن نسبة الجهل في مولدوفا حاليا لا تتعدى 4% تقريبا، ولا نشير بتلك النسبة إلي أن كل السكان قد حصلوا علي شهادات جامعية ولكن نشير إلى أن الأغلبية من السكان تجيد القراءة والكتابة.

أهم مدن دولة مولدوفا

كيشيناو:

تعتمد الحكومة في مولدوفا علي تلك المدينة في خلق بيئة اقتصادية متكاملة بنسبة لا تقل عن 60%، حيث أن المدينة هي عاصمة البلاد الحالية التي تحتوي علي خمسة عشر بنك محلي، وبالتالي فإن عدد السكان في المنطقة يفوق بعض المدن الأخرى حيث يصل عدد السكان إلى 736100 نسمة.

تيراسبول:

تأتي المدينة في المركز الثاني من حيث كثرة عدد السكان، حيث أن تيراسبول تضم الكثير من الجاليات الروسية والأوكرانية والسكان الأصليين للبلاد، وبالتالي فإن عدد النسمات في المدينة قد يصل إلى 148900 نسمة، وتتميز المدينة باحتوائها مراكز تصنيع الأثاث والأجهزة الإلكترونية.

بيلوي:

تراجعت بيلوي لتصبح إلي المركز الثالث من حيث كثرة السكان بعد أن انخفض عدد سكانها إلى 144300 نسمة، وقد أشارت المصادر أن السبب في هذا التراجع يعود إلي الركود الاقتصادي الذي قد حدث مؤخرا في المدينة، وعلى الرغم من هذا فإن المدينة تأتي في المركز الثاني كواحدة من اقوى المدن الاقتصادية في البلاد لأنها متخصصة في كافة المجالات.