ميانمار

تعرف على ميانمار , بورما

إن دولة ميانمار تعرف بإسم دولة بورما، وعاصمتها نايبيداو، وهي دولة آسيوية يحكمها نظام بوذي. توجد في جنوب شرق آسيا، وتشترك في حدودها الغربية مع بنغلادش والهند، ومن جهة الجنوب بحر أندامان وخليج البنغال، وتحدها الصين من جهة الشمال والشمال الشرقي، وتايلاند ولاوس من جهة الشرق والجنوب الشرقي.

اللغة والعملة

يتحدثون في ميانمار بعدة لغات مختلفة نجد منها تشين وكاريني غير أنها ما زالت الأكثر انتشارا، أمَّا في المناطق السياحية فيتكلمون  اللغة الانجليزية.

وأما العملة الرسمية لميانمار، هي الكيات البورمي ويرمز بــMMK.

الدين في ميانمار

وأما بالنسبة للديانة فإن حوالي 89% من السكان يمارسون البوذية، ونجد حوالي 4% مسلمين، وأيضا حوالي 4% مسيحيين، والديانة الأقل انتشارا هي الأنيميست حيث تصل نسبتها ألى حوالي1%.

المناخ

يغلب المناخ المداري على أغلب المناطق في ميانمار، غير أنها تتوالى عليها ثلاثة مواسم:

الموسم الماطر: وتسقط خلاله كمية أكبر من الأمطار، وتبدأ في نهاية شهر أيار، وتتواصل إلى شهر تشرين الأول.

البارد: ويبدأ مع نهاية شهر تشرين الأول، إالى حدود منتصف شهر شباط، إذ تنخفض درجات الحرارة إلى أدنى معدلاتها السنوية.

 الحار: ويبدأ في  نهاية شباط، إلى منتصف شهر أيار، وخلاله تبلغ  درجة الحرارة أربعين مئوية في بعض الأماكن.

العادات والتقاليد في ميانمار

الأديان

كل شعب ميانمار تقريبا ينتمون إلى البوذيين، ويوجد في ميانمار أكثر من مليون معبد بوذي، وعلى الرغم من أن البوذيين مخلصين إلّا أنهم ما يزالون يؤمنون بكائناتهم الروحية التقليدية.

اللباس

يرتدي كل من النساء والرجال ميانمار أنبوب طويل من القماش ملفوف حولهم ومدسوس في وسطه، وبالرغم  تدني المستوى المعيشي في الدولة ، فسيبقى سكانها يمتلكون سترة بورمية من الحرير ويقومون ارتداؤها في المناسبات الهامة. ويرتدي الرجال في ميانمار القمصان من دون ياقة مع قمصانهم الطويلة، في الحين أن النساء  تردي قمم قصيرة ومجهزة، وأما للمناسبات الخاصة فيرتدون القمصان الحريرية.

الطعام

إن من أكثر الأطباق شيوعاً هو “طبق موهينجا” وهو عبارة عن طبق يتكون من شعرية الأرز المخمرة، ويتم خلطها في حساء سمك كثيف. كما يتميزون بحساء الدجاج المطبوخ في حليب جوز الهند.

الاقتصاد

تعد ميانمار بلداً زراعياً بإمتاز، حيث نسبةٌ كبيرةٌ من سكانها يعيشون على الزراعة، وتصل نسبة العاملين فيها إلى  حوالي 43% من إجمالي القوة العاملة ، وأهم  المحاصيل الزراعية هي: الأرز الذي يعد الغذاء الأساسي لمعظم السكان، كما أن ميانمار تصدر الأرز إلى الدولٍ الأُخرى، حيث تحتل ميانمار في المركز الرابع بين دول العالم في تصدير الأرز، وهذا بالإضافة إلى محصول الذرة، والبذور الزيتية، والمطاط، وقصب السكر، وأيضا الشاي، ومن أبرز صادراتها إلى جانب الأرز: نجد الأخشاب وذلك بسبب امتداد الغابات على مساحةٍ كبيرةٍ فيها، وبعض المعادن؛ من قبيل: الرصاص، والأنتيمون، وأيضا البترول.

أشهر الأطعمة في ميانمار

سلطة أوراق الشاي : إن هذه السلطة من أكثر الأطعمة شهرة في ميانمار وتتكون من أوراق الشاي ممزوجة بالفول السوداني ، والفاصوليا الكبيرة ، والملفوف ، والطماطم ، وبذور السمسم ، وأيضا الفلفل الحار.ولأنها أكلة شعبية جدا ، فمن الممكن العثور عليها في أغلب المطاعم أو محلات الشاي.

لحم الخنزير بالكاري : يتم خلط الكاري مع الكثير من التوابل والزنجبيل ، وهي ليست كالكاري الهندي – فهي فريدة من نوعها. وفي الكثير من محلات الشاي والمطاعم ، سوف تجد الكاري يقدم مع الأرز وأيضا طبق من الخضار النيئة المغطاة في صلصة السمك.

سلطة المعكرونة (أو الأرز) : إن الكثير من أطباق هي أغذية الشوارع بسيطة وغير مكلفة. في أغلب  الأحيان ، يتم مزج شعرية القمح (أو الأرز) مع الروبيان المجفف ، والملفوف المقطع ، مع زيوت الفول السوداني المقلي ، وصلصة السمك ، وأيضا الجير. سوف تجد هذا في أغلب أكشاك الشوارع مع المعكرونة تحت مصفاة بلاستيكية.

تسهيلات السفر الى ميانمار (بورما) :

إن جواز سفر ميانمار حاليًا يحتل المرتبة 98  تبعا لمؤشر جواز سفر جايد . ويسمح لحامليها إمكانية السفر والوصول من دون تأشيرة إلى 45 دولة فحسب.

ويتمتع بإمكانية السفر والدخول من دون تأشيرة وأيضا إمكانية السفر والحصول على تأشيرات عند الوصول إلى دول من قبيل كينيا والفلبين وسنغافورة وسريلانكا وأيضا إيران, ويحتاج حامل جواز السفر إلى تأشيرة مسبقة لدخول 185 وجهة سفر في العالم ،ومن بينها الصين والولايات المتحدة واأيضا لاتحاد الأوروبي.

أهم مدن ميانمار

يانغون

وهي أهمّ مُدن ميانمار، فقد كانت تمثّل العاصمة الإدارية للبلاد إلي حدود سنة 2006م وهي تأتي في المرتبة الأولى من ناحية عدد السكّان؛ حيث يسكنها حوالي 5,998,000 نسمة.

ماندالاي

 تقع المدينة في القسم الشمالي من بورما، وهي تُمثّل المركز الاقتصادي للمنطقة الشمالية، وأيضا المركز التجاري الذي يربط بين وسط البلاد، وشمالها، وهذا بالإضافة إلى كونها تمثّل نقطة التصدير إلى الهند، والصين، أمّا في ما يرتبط بعدد سُكّانها فيصل إلي حوالي 1,225,133 نسمة، وهي بذلك تحتلّ المرتبة الثانية بين كُبرى مُدن بورما من حيث عدد السكّان.

 مدينة نايبيداو

 تقع في جنوب وسط ميانمار، وهي تُمثل العاصمة الإدارية، وأيضا السياسية للبلاد منذ سنة 2006م، كما أنها تحتلّ مساحة جغرافية تُقدر بــ(7,054) كيلومتراً مُربَّعاً، أمّا بالنسبة إلي عدد سُكّانها فيصل إلى حوالي 925,000 نسمة، وهذا ما يجعلها ثالث أكبر مدينة فيها .

 مدينة ماولاميين

تقع مدينة ماولاميين في الجنوب الشرقي من ميانمار، وبالتحديد في المنطقة المشرفة على خليج مرتابان. ويعيش في هذه المدينة حوالي 491,130 نسمة، وهذا ما يجعلها تأتي في المرتبة الرابعة بين كُبرى مُدن بورما من ناحية عدد السكّان.

مدينة تاونغيي

 تقع مدينة تاونغيي في شرق وسط ميانمار، وعلى ارتفاع يصل إلى حوالي 1,436 متراً.ويعيش في هذه المدينة  380,665 نسمة، وهذا ما يجعلها تحتلّ المرتبة الخامسة من بين كُبرى مُدن ميانمار.