هندوراس

تعرف على دولة هندوراس

تقع هندوراس في  قارة أمريكا الشمالية وبالتحديد في أمريكا الوسطى، حيث أن الدولة يحدها من الجنوب الشرقي دولة نيكاراغوا ومن الجنوب الغربي دولة السلفادور، ولقد تم استعمار هُندوراس من طرف الإسبان بعد ثلاثة وعشرين عاما من اكتشافها علي يد كريستوفر كولومبوس في القرن السادس عشر، ولقد تم تحرير البلاد في القرن التاسع عشر.

ما هي اللغة الرسمية في دولة هندوراس؟

الإسبانية هي اللغة التي يتحدث بها السكان في هُندوراس منذ عدة قرون، كما أن تلك اللغة يتم التحدث بها كذلك في كافة الدول التي قد وقعت تحت رحمة الاستعمار الإسباني في هذا الوقت، والتي جانب تلك اللغة فإن هناك عدد كبير من المغتربين والمقيمين هناك يتحدثون باللغة الخاصة بهم مثل العربية والتركية وغيرهم.

ما هي العملة المتداولة في دولة هندوراس؟

لمبيرة هندوراسية هي العملة المستخدمة في البلاد منذ 93 عام، ولقد تم صرف تلك العملة عن طريق البنك المركزي في هندوراس، وعلي حسب ما ذكر حول ارتفاع العملة الحالي التي قد تعرضت له الكثير من البلاد فان 0.041 دولار أمريكي تعادل 1 لمبيرة هندوراسية.

ما هي الديانة المتبعة في دولة هندوراس؟ 

الديانة المسيحية قد حصلت علي النصيب الأكبر من العبادة في هندوراس، حيث هناك الكثير من فئات المجتمع يتبعون المذهب الكاثوليكي وآخرين يتبعون المذهب البروتستانتي، كما أن هناك بعض الأشخاص يعتنقون العديد من الديانات الأخرى، وهناك الكثير من الأشخاص لا يتبعون أي ديانة.

أحوال المناخ في دولة هندوراس

تتراوح درجات الحرارة في البلاد ما بين 26 إلى 29 درجة مئوية، نظرا إلي أن هندوراس تمتع بمناخ استوائي حار في الأماكن المنخفضة، وتتراوح درجات الحرارة في الأماكن المرتفعة ما بين 16 إلى 24 درجة مئوية، كما أن هناك بعض المناطق قد يتم فيها هطول أمطار علي مدار العام، ومن الأمور المتعارف عليها في هندوراس أن موسم الصيف يبدأ في نوفمبر إلى أبريل، وموسم الشتاء يبدأ من شهر مايو إلى أكتوبر.

ما هي مراحل التعليم في دولة هندوراس؟

بدأت الدولة تفكر في النهوض بالمنظومة التعليمية منذ حوالي 23 عام تقريبا، حيث أن الدولة التعليم في هندوراس بالمجان في المرحلة الابتدائية، وبالتالي فان نسبة الأشخاص الذين لا يجدون القراءة والكتابة لا يتجاوز 3% فقط، وعلى الرغم من تلك الجهود فإن هناك بعض المناطق لا تحتوي علي نسبة عالية من التعليم نظرا إلى عدم وجود إمكانيات مالية متوفرة لبعض، أما عن بعض المناطق الأخرى فإن الدولة قد عملت علي بناء الجامعات والمدارس الثانوية.  

ما هو النظام الاقتصادي في دولة هندوراس؟

لا تعتمد الدولة علي المجال السياحي بشكل كبير بل تعتمد الزراعة بشكل كبير إلى جانب إنتاج المعادن، وعلى الرغم من محاولات النهوض الاقتصادي التي قد قامت بها البلاد إلا أنها لم تنجح في ذلك، حيث البلاد تعاني من الركود الاقتصادي منذ ستة سنوات، وبالتالي فقد وصلت نسبة البطالة 9.4٪ بينما وصلت القوة الشرائية إلي 54.2 مليار دولار ومعدل الاستثمار إلي 419.0 مليون دولار.

أهم العادات والتقاليد في دولة هندوراس

يحتفل الشعب في هندوراس بعدة أعياد مختلفة يطلقون عليها الكثير من الأسماء الغربية، مثل عيد أسبوع عيد الفصح الذي يعرف في البلاد باسم سيمانا سانتا وهو عبارة عن احتفال خاص قد يتم في شهر مارس أو إبريل، وهناك احتفال فيريا دي سان إيسيدرو الذي يتم في الأسبوع الأخير من شهر مايو والذي يحتفل به 250 ألف شخص في هندوراس، وفيما يختص بملابس فإن النساء غالبا ما ترتدي الفستان لا يحتوي علي أكمام، والرجال يقومون بارتداء القمصان والبناطيل البيضاء.

أشهر الأطعمة المقدمة في دولة هُندوراس

الفاصوليا المقلية: ان هذا الطبق يحتوى علي الفاصوليا والموز والجبن وتورتيلا الذرة والزبدة والبيض.

الكاتراتشا: ان هذا الطبق يحتوى علي تورتيلا الذرة والفاصوليا المقلية والجبن.

هندوراس الإنتشلادا: ان هذا الطبق يحتوى علي تورتيلا الذرة واللحم والملفوف والصلصة والجبن والبيض والطماطم.

اهم المميزات في دولة هُندوراس

علي الرغم أن السياحة في هندوراس لا تتم علي ما هو متوقع، إلا أن البلاد تحتوي علي العديد من المناطق الطبيعية التي يفضل الكثيرون الذهاب إليها، حيث أنهم يتمكنون من مشاهدة الأماكن التي تحتوي علي حيوانات مفترسة والطيور والفراشات وغيرهم من الكائنات الحية التي لا يمكن مشاهدتها في دول أخرى.

أهم مدن دولة هندوراس

تيغوسيغالبا:

تلك المدينة هي الأكثر ازدحاما في هندوراس حيث أنها تحتوي علي 1.126.534 نسمة، ونظرا لهذا العدد المهول من السكان فقد تم اختيارها كعاصمة للبلاد، حيث أنها تحتوي علي أكبر عدد من السفارات والمصالح الحكومية وبعض الجامعات.

سان بيدرو سولا:

تأتي سان في المرتبة الثانية كأكبر دولة سكانية حيث يصل عدد سكانها 638259 نسمة، ومن المعروف أن تلك المدينة تعتبر من أقدم المدن في هندوراس حيث أنه قد تم بنائها في عام 1590م، ونظرا لأهمية المكان فان الدولة تعتمد عليه في الزراعة وتصدير المنتجات الزراعية.