ولاية غرب أستراليا

تعرف على غرب أستراليا

ولاية غرب أستراليا أو ما تعرف باسم أستراليا الغربية، يتم تصنيفها كواحدة من أهم وأكبر الولايات التي تقع بالمنطقة الغربية في تلك القارة، حيث أن هناك بعض الإحصاءات السكانية تؤكد علي أن عدد السكان في تلك المنطقة قد وصل إلي حوالي 2149100 نسمة.

ما هي اللغة الرسمية ؟

تعتبر اللغة الرسمية في ولاية غرب أستراليا هي اللغة الإنجليزية، مع العلم أن هناك بعض السكان الأصليين في تلك الولاية ما زالوا يتكلمون اللغة الإنجليزية القديمة التي تختص بالمملكة المتحدة البريطانية، وهذا الأمر قد ينعكس بالإيجاب علي لغة التعامل بين السكان والقادمين من الخارج بهدف السياحة.

ما هي العملة المتداولة ؟

الدولار الأسترالي هو العملة الرسمية في ولاية غرب أستراليا والذي قد أصبح يعادل حاليا 0.71 في يقابله من دولار واحد أمريكي، مع العلم أن تلك العملة يتم التعامل بها في المصارف والأسواق وكافة مستلزمات الحياة ويتم تداولها من قبل البنك المركزي.

ما هي الديانة المتبعة في غرب أستراليا؟

الديانة المعترف بها في الولاية هي الديانة المسيحية علي المذهب الكاثوليكي فقط لا غير، أما عن بعض الديانات الأخرى فقد تأتي الديانة الإسلامية في المركز الأخير لان عدد السكان المسلمين لا يتجاوز 2% فقط، ومن الأمور المتعارف عليها أن اغلب الشعب الأسترالي لا تدين بأي ديانة أخري ولا يؤمنون بوجود الله.

التعرف علي أحوال المناخ في غرب أستراليا

تختلف الأجواء المناخية في ولاية غرب أستراليا علي حسب المناطق التي تتغلغل داخل الولاية، حيث أن المناطق الداخلية قد تكون جافة في معظم فصول السنة وقد تكون شبه جافة في بعض الفصول الأخرى، أما عن الأجزاء الشمالية للبلاد فإنها غالبا ما تكون بين هذا وذاك حيث أنها قد تكون ممطرة في بعض الفصول وجافة في الفصول أخري.

ما هي مراحل التعليم في غرب أستراليا؟

تتنوع مراحل التعليم في ولاية غرب أستراليا ما بين التعليم الابتدائي والثانوي والفني والجامعي، حيث أن الحكومة قد حرصت علي بناء منظومة تعليمية متكاملة لتطوير التعليم وذلك من خلال إنشاء المدارس الحكومية والخاصة التي تتيح للطلاب أفضل المناهج الدراسية، مع العلم أن التعليم لم يكن إجباري في الولاية إلي نهاية 2007، حيث أن الولاية قد فرضت علي جميع المواطنين أن يقوموا بتعليم أبنائهم.

كما حرصت الولاية علي تطوير وتحديث بعض النظم المختصة في مجال التعليم العالي، وذلك من خلال الاهتمام بإدخال بعض التقنيات الحديثة إلي الجامعات لديها مثل، جامعة أستراليا الغربية وجامعة مردوخ وجامعة إديث كوان وغيرها من الجامعات الأخرى.

ما هو النظام الاقتصادي في غرب أستراليا؟

كما ذكرنا سابقا أن الأحوال المناخية في الولاية غير مستقرة إلي حد كبير، ومع هذا فان الاعتماد الكلي علي الاقتصاد يقوم علي الزراعة، حيث أن الدولة تعتمد علي زراعة القمح والشعير والبازلاء إلي حيث كبير، كما أنها تعتمد علي الأبقار والماشية للحصول علي الصوف واللحوم بمختلف أنواعها، كما أن الولاية تعتمد علي السياحة لزيادة الدخل القومي حيث أن زوار الولاية يأتون إليها بشكل مستمر من كافة أنحاء العالم.

أهم العادات والتقاليد في ولاية غرب أستراليا 

مازال السكان الأصليين في ولاية غرب أستراليا يعملون في بعض المهن البسيطة لاكتساب موارد رزقهم، حيث أنهم مازالوا يعملون في تربية الحيوانات والتغليف والصيد، كما يستمتع السكان الأصليين بإقامة المهرجانات الثقافية التي تروى قصص أجدادهم القدماء وما تحمله من حكم وعبر.

أشهر الأطعمة المقدمة في ولاية غرب أستراليا

بافلوفا: ان هذا الطبق يحتوي علي كعكة من الفواكه اللذيذة التي يتم تقديمها في الأعياد والمناسبات.

ريش ضأن و ترمس: ان هذا الطبق يحتوي علي ريش الضأن المشوية بالإضافة إلي رقائق الترمس.

المأكولات البحرية الطازجة: ان هذا الطبق يحتوي علي بعض الجمبري والمحار والكابوريا.

مميزات السفر الى ولاية غرب أستراليا

قبل الذهاب إلي ولاية غرب أستراليا يجب أن يتم ادخار أكبر قدر من المال حتي تحصل علي افضل رحلة سياحية علي الإطلاق، حيث أن تلك الولاية تحتوي علي عدة سواحل طبيعية يأتي السياح إليها من كل مكان للغوص والاستماع بمشاهدة الشعب المرجانية، كما أن هناك بعض البلدان تحتوي علي بعض المناظر الخلابة مثل الشلالات الطبيعة والكهوف وغيرها.

أهم مدن ولاية غرب أستراليا

برث:

هي العاصمة التي تعتمد عليها الولاية لزيادة الدخل القومي، ولقد قامت ولاية غرب أستراليا بتاخذ برث كعاصمة لها منذ حوالي 192 عام تقريبا ولم يتم تغييرها إلى الآن، وتعتبر تلك المدينة هي المقر الرسمي للإنتاج لأنها تحتوي علي أكبر عدد من السكان.

روكينجهام:

تم استقلال تلك المدينة منذ حوالي 184 عام تقريبا، وفي خلال تلك الفترة حرصت الحكومة علي تقدم افضل المشاريع التعليمية للمواطنين حيث أنها قد حرصت علي بناء العشرات من المدارس والجامعات للطلاب للدراسة واكتساب الخبرات إلي جانب تمتعها ببعض المناطق الساحلية لجذب السياح.